لقي طالب جامعي صباح اليوم الاربعاء (20 دجنبر 2017)،مصرعه بعد أن باغتته سيارة من الخلف و هو على قارعة الطريق المؤدية الى كلية العلوم بجامعة مولاي إسماعيل بمكناس.

و قالت مصادر طلابية لفاس 24،ان الطالب الجامعي الذي راح عملية دهس مدبرة من طرف سائق سيارة من الحجم الخفيف ،سقط مدرجا في دمائه و  بقي يصارع الموت بعد أن تأخرت سيارة الاسعاف الى أن وافته المنية بين أيادي رفاقه من الطلبة الذين تجمهروا حول جثته بباب الكلية.

و اضافت المصادر ذاتها،ان الطالب الذي راح ضحية عملية دهس على ممر الراجلين، ينحدر من مدينة تنجداد شرق المغرب،و انه كان يتابع دراسته في السنة الاولى  جامعي شعبة الحياة و الارض .

و في نفس السياق،علم ان نزيف دموي على مستوى الرأس عجل بهلاك الطالب الجامعي عند مدخل الكلية،فيما دخلت النيابة العامة المختصة على نار الحادثةو امرت الشرطة القضائية بفتح أبحاث معمقة و العمل على توقيف صاحب السيارة  و تقديمه الى العدالة بالمنسوب اليه.

و امام وجود فرضية الموت الغير الطبيعية ،انتدبت العدالة سيارة إسعاف لنقل الطالب ضحية هوس وجنون السائقين المتهورين ،الى مستودع الاموات بالمستشفى الاقليمي محمد الخامس قصد عرضه على الطب الشرعي لتشريح الجثة و تحديد الملابسات التي عجلت بوفاته.

و تزامنا مع الحادثة التي هزت كليات جامعة المولاي إسماعيل بمكناس،قرر طلبة كلية العلوم مقاطعة الدروس لنهار اليوم الاربعاء،و تنظيم وقفة احتجاجية صاخبة بموقعة مقتل رفيقهم،فيما تعالت احتجاجات و شعارات قوية طالب فيها الطلبة من خلال حلقيات حاشدة الجهات بتحمل مسؤوليتها لما يقع للطلبة .

رواية الطلبة التي انتشرت كالنار في الهشيم بمواقع التواصل الاجتماعي و صفحات "الفايسبوك" التي تعنى بشؤون الطلبة تحدثت عن حادثة دهس مدبرة لقتل الطالب ابن تنجداد،فيما غابت الرواية الرسمية عن الحادثة و التي سيكون لها تبعات على نفوس الطلبة الجامعيين .

 

 

لقي سائق جرافة مصرعه عصر اليوم الثلاثاء (19 دجنبر 2017)،في حادث غامض على متن جرافة كانت تقوم بعملية الحفر بتجزئة جديدة خلف مسجد الرضا بوادي عين أعمير التابع لنفوذ منطقة سايس .

و عاينت فاس 24 ،جثة الهالك فوق باب الجرافة من ناحية يمين السائق ،وهي مدرجة في دمائها و مغطاة بجلباب أحد العابرين من المواطنين الذين تجمهروا قرب مكان الحادثة.

و  تجمهر العشرات من المواطنين متحملقين على الجثة لحظة إنزالها من طرف عناصر الوقاية المدنية،فيما صوت النحيب و الصراخ يصدر من عائلة الضحية التي حضرت الى مكان الحادث غطى هدوء المنطقة و الوادي الذي يهيكل لتشييد تجزئة سكنية ضخمة تعود الى احد المستثمرين بفاس.

و فور علم  السلطات  بالإخبارية،انتقلت مختلف المصالح  الامنية الى مكان الحادث،فيما أمرت النيابة العامة المختصة بالاستماع الى صاحب التجزئة و المقاول و الشهود و البحث في وثائق التأمين  و العمل على تمشيط الجرافة من طرف عناصر الشرطة العلمية،مع إنتداب سيارات نقل الموتى بنقل الجثة الى مستودع الاموات بالمستشفى الاقليمي الغساني وعرضها على الطب الشرعي قصد تشريحها بعد أن توفرت قرينة الموت الغير الطبيعية.

و علم من مصادر محلية،ان مدينة فاس شهدت في الايام المنصرمة مصرع ثلاث عمال في أوراش مختلفة و ذلك بسبب موجة البرد القارس المرافق للحوادث العرضية.

و في نفس السياق، أفادت السلطات المحلية لإقليم شيشاوة بأن أربعة أشخاص لقوا حتفهم امس الاثنين في انجراف للتربة أثناء قيامهم بعملية الحفر لاستخراج معدن النحاس بمرتفع جبلي بمنطقة سكساوة، جماعة آيت حدو يوسف، إقليم شيشاوة.

و الغريب في ما وقع في حادثة اليوم،هي الطريقة المقززة لإنزال الجثة من الجرافة،و التي لم يكلف فيها عناصر الوقاية المدنية عناء انفسهم  للحضور الى مثل هذه الحالات و تخصيص سرير و غطاء لنقل الهالك الى سيارة نقل الهلال الاحمر المغربي التي تم انتدابها لنقله،وغابت عناصر الوقاية المدنية عن الحادث المؤلم مما فتح المجال للمواطنين بإنزاله و مسكه من ملابسه بطريقة مشينة لا تحترم لأعراف نقل موتى المسلمين.

 

 

 

 

 

 

لقيت  سيدة في الخمسينيات من عمرها مصرعها  ظهر اليوم الاثنين (18 دجنبر 2017)، بقسم الانعاش بالمستشفى الاقليمي بأزيلال، إثر تلقيها لطعنات قاتلة في أنحاء متفرقة من جسدها، وجهها لها زوجها لحظات بعد خروجهما من مقر المحكمة الابتدائية بالمدينة.

وقالت مصادر محلية ، فان الضحية توفيت فور نقلها الى المستشفى، فيما سلم الزوج المتهم نفسه لعناصر الامن بالمدينة بعد ارتكابه للجريمة الشنيعة وسط الشارع وامام انظار المارة.

و اضافت المصادر ذاتها ،أن الزوج المزداد سنة 1949 بدوار تاوريعت التابع لجماعة تاكلا بإقليم ازيلال، وجه طعنات بالسكين الى زوجته الضحية المزدادة سنة1961، بعدما دخل معها في خلاف حاد ومشادات كلامية مباشرة بعد أن غادرا مقر المحكمة الابتدائية بالمدينة وسط الشارع العام.

 و في نفس السياق ،فإن الزوج المتهم فاجأ زوجته بأربع طعنات قاتلة في أماكن متفرقة من جسدها بواسطة السلاح الأبيض، وهو في حالة هستيرية وظل يصيح بقتلها وسط المواطنين الذين حاول بعضهم إيقافه دون جدوى.

و علم أن أسباب الجريمة المروعة تتعلق بطلب الطلاق الذي تقدمت به الزوجة، التي لها سبعة ابناء من زوجها المتهم، وذلك بعد ان اكتشفت انه متزوج من سيدة اخرى دون علمها المسبق، وهو الطلب الذي رفضه الزوج.

 

شنت السلطات المحلية مدعمة بعناصر الدرك الملكي لمركز منتجع سيدي أحرازم مساء أمس الاربعاء(13 دجنبر 2017)،غارات على مروجي المخدرات و الكحول،و ذلك بعد توصلها بإخبارية نشاط عائلة في بيع وشراء "الشيرا".

و قالت مصادر محلية،ان السلطات و عناصر الدرك الملكي اقتحموا منزلا بدوار السخينات بعد ربط الاتصال بالنيابة العامة المختصة التي أعطت لهم الضوء الاخضر خلال الفترة القانونية و بعد عملية تفتيش المنزل عثر على العشرات من لفافات الحشيش المغربي معد للبيع.

و اضافت المصادر ذاتها،ان الموقوفات عمدن الى دس لفافات الحشيش بصالون المنزل تحت الاغطية ،غير ان حنكة عناصر التدخل كشفت أمرهن،مما عجل باعتقال أربع نساء من عائلة واحدة ووضعن تحت تدابير الحراسة النظرية الى حين تقديمهن  بالمنسوب اليهن على أنظار النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بفاس.

و تعمل السلطات المحلية و عناصر مركز الدرك الملكي جاهدين لمواجهة مروجي المخدرات و الكحول وتوافد الباحثات عن اللذة الجسنية العابرة في محاولة تحويل دور الكراء الى أوكار متنقلة للدعارة الرخيصة بعد أن قرروا الاستقرار بدوار السخينات بعد عملية الفرار من وسط المدينة،و ذلك في محاولة تمويه فرق الابحاث و تسليم كميات مهمة من المخدرات من طرف المروجين المتابعين داخل السجون و المبحوث عنهم في مذكرات  وطنية  الى الزوجات و الاخوات لترويجها على نطاق واسع.

و علم أن السلطات المحلية تعمل جاهدة لمواجهة عصابات محطات سيارات الزائرين لمنتجع سيدي أحرازم و ذلك لفرض القانون و الوقوف على التسعيرة الحقيقية ،و محاربة كل ما من شأنه يغضب توافد المواطنين و الاجانب الى الاستفادة من المياه المعدنية لحامة سيدي أحرازم و التي تصنف مياهه من العلاجات الطبيبعية لمختلف الامراض المستعصية ،فضلا عن محاولة تشجيع السياحة الطبية،و ذلك بعد ان تراجع المجلس الجماعي  عن مهامه و الذي تقوده العدالة و التنمية تاركا الفوضى يعم بالمنتجع في محاولة إرضاء الجميع و الحفاظ على الكتلة الناخبة،و إطلاق العنان لأصحاب العربات المجرورة و احتلال الملك العمومي و السيطرة على فضاء المنتجع و كراء ساحته الخضراء المنعدمة بعد ان تمت تغطيتها بالزرابي البلاسيتكية يصعب على الزوار  قضاء يوم من الراحة دون الدخول في مناوشات جانبية مع أتباع رئيس المجلس.

و سبق أن عاشت جماعة سيدي أحرازم صراعات بين رئيس المجلس و أكثر من سبع مستشارين مشكلين للأغلبية الحالية و ذلك بعد عملية اختراق من حزب "الحمامة" الذي يسعى جاهدا بوضع رجليه بجماعة سيدي أحرازم،و ذلك بعد تهميش الرئيس الخالد (الذي كان يحلم بمقعد نائب برلماني)  من طرف صقور "البيجيدي" و خاصة العمدة الازمي الذي طرده من لائحة الترشيح في الانتخابات التشريعية الاخيرة   وفضل عنه نائبه الثالث بمجلس المدينة بحجة أنه دخيل على الحزب و قادم من حزب الاستقلال.

 

 

تابعونا على الفايسبوك