حصريا :جريمة قتل بشعة لفتاة "الفردوس المفقودة" تهز بنات فاس خوفا من ظهورالقاتل بالتسلسل المتخصص في تقطيع الجثث

21 تشرين2 2016

اهتزت مدينة فاس أواسط الاسبوع المنصرم على وقع جريمة قتل بشعة لفتاة معروفة،و ظهر ذلك بعد أن عثر على جثتها خلف غابة المستشفى الاقليمي الغساني و قرب فندق مصنف، و هي مرمية بين الاحراش و جسدها مقسم الى اشلاء .

سيناريو العثور على الفتاة المقتولة و المقطعة الى طرفين سفلي و علوي،تعود وقائع أطوارها بعد ان اختفت على بيت العائلة لأكثر من شهر،فيما ظلت الام المكلومة تبحث في كل مكان و زمان عن فلذة كبدها التي ضاعت منها و هي في ريعان شبابها.

فاس 24 حصلت على معطيات حصرية ،تتجلى في إبلاغ الام يوم الثلاثاء المنصرم حول عملية العثور على جثة فتاة مقطعة الى اشلاء و هي مرمية بين الاحراش،فيما المصالح الامنية طلبت من الام التريث الى حين إجراء التشريح الطبي و الابحاث الاولية و انتظار الحمض النووي لمعرفة إن كانت هي فلذة كبدها.

الابحاث و التحاليل  التي ظهرت يوم الجمعة المنصرم  كانت إيجابية،ليتم إبلاغ الام و العائلة التي ظلت تبحث عن "الفردوس المفقودة"،ان الجثة التي عثر عليها مقطعة الى اشلاء تعود الى بنتها،ليتم رفع الستار عن جريمة قتل بشعة زهقت فيها الروح في ظروف غامضة و استعملت فيها الاسلحة الفتاكة لتقسيم جسد الفقيدة الى أطراف.

و اضافت المصادر ذاتها،ان الفتاة المقتولة و التي تبلغ حوالي 25 سنة و كانت تسمى قيد حياتها "فردوس الاندلسي"،غادرت أسوار التعليم السنة الماضية لتلتحق بمعالم الشغل بإحدى مراكز النداء وسط المدينة،غير ان غيابها عن منزل العائلة لأكثر من شهر،ترك الام المكلومة تنزف الدم و الدموع دون ان تفقد أملها في العثور على فتاة قلبها،غير النهاية كانت مأساوية "فردوس "و جسدها مقطع الى اشلاء.

و في نفس السياق، مازالت الابحاث جارية من طرف المصالح الامنية بفاس على قدم وساق من اجل فك لغز جريمة القتل البشعة ،بعد ان صارت مثل هذه الجرائم تأخذ طابع "القاتل بالتسلسل".

هي جريمة تنضاف الى جريمة قتل أخرى تشبه قطع الفردوس الى جزئين،حينما عثر المحققين الشهر الماضي عن جثة فتاة مرمية في منزل مهجور قرب وادي المهراز و هي بدون رجلها.

فتيات فاس يضعن أياديهن على قلوبهن خوفا من إستهدافن من طرف القاتل بالتسلسل الذي ربما يعشق قطع جثث ضحاياه الى اشلاء ،فيما بالمقابل الاخر المصالح الامنية و القضائية تسابق الزمن للكشف على من يقف وراء الجرائم التي هزت ساكنة فاس .

ناشطات على صفحات الفايسبوك،أطلقوا صرخة "كلنا فردوس" التي قتلت في مدينة فاس بالطريقة البشعة و قالوا انه لم يتم العثور على طرف من جدسها.

 

 

 

 

 

 

تابعونا على الفايسبوك