سلطات أمن فاس تشن غارات على أوكار رعاع الجريمة و عصابة سيوف "الساموراي"

30 حزيران 2017

 

              

                         تمكنت  مصالح ولاية أمن فاس من إلقاء القبض على 05  أشخاص من بينهم قاصر البالغ من العمر 15 سنة و  فتاة، يشتبه تورطهم في قضية تتعلق بالضرب و الجرح المتبادل  بواسطة الأسلحة البيضاء، مع تبادل الرشق بالحجارة و إحداث الضوضاء بالشارع العام.

 

                       المشتبه فيهم من بينهم: الملقبون " ولد مول الطاكسي"، ولد حجيب" و " شويطرة"،  من ذوو السوابق القضائية في مجال السرقات و الضرب و الجرح بالأسلحة البيضاء، وقعوا في خلاف بينهم تطور إلى الاعتداء بالأسلحة البيضاء و الرشق بالحجارة فيما  بينهم مما أحدث الفوضى بالشارع العام، إثرها تجندت العناصر الأمنية و ألقت القبض عليهم في محاولة فاشلة للفرار، حيث حجزت منهم 06 أسلحة بيضاء منها 04 كبيرة الحجم " سيوف".

 

                       و في نفس السياق، تمكنت عناصر الشرطة من إيقاف شخصين  من ذوي السوابق القضائية، أحدهما الملقب " كونوفو"، هذا الأخير مبحوث عنه  على الصعيد الوطني من أجل تعدد السرقات تحت التهديد بالسلاح الأبيض، إصدار شيكات بدون رصيد، العنف و نشر صور خليعة بمواقع التواصل الاجتماعي.

 

                        المشتبه فيهما، كانا دائم التخفي بعد القيام بعمليات السرقة التي كانت تطال الهواتف النقالة و النقود لدى الضحايا، حيث يستعملان سيارة  خفيفة من أجل التنقل السريع بعد ارتكابهما عملية السرقات، إلا أن إصرار المصالح الأمنية لإلقاء  القبض عليهما تكللت بالنجاح بعد عملية تحديد مكان تواجدهما و محاصرتهما و بالتالي إيقافهما بعدما حاولا الفرار و المقاومة الشديدة أثناء القبض عليهما.

 

                        و تمكنت  عناصر الشرطة أيضا  من إلقاء القبض على شخص يشتبه تورطه في عدة قضايا تتعلق بالسرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض، السرقة من داخل السيارات و  السرقة  بالخطف.

 

                           المعني بالأمر الملقب " قزبيطر – غاغا "،  كان يقترف عمليات السرقات،  أحيانا رفقة 04 شركاء، حيث يقومون بسلب ضحاياهم من هواتفهم النقالة و ما بحوزتهم من نقود  و يختفون بأماكن مختلفة و متعددة، إلى أن تم رصد هذا الأخير و تحديد مكانه و بالتالي محاصرته و إلقاء القبض عليه  و  عثر بحوزته على  سلاح أبيض.

 

                         وضع المشتبه فيهم  تحت تدابير الحراسة النظرية و القاصر تحت الملاحظة، رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة و يبقى البحث جاريا على باقي الأطراف.

الصورة: الاسلحة التي عثر عليها رجال الامن رفقة رعاع الاجرام بفاس

تابعونا على الفايسبوك