ولاية أمن فاس ترحك فرق التدخلات لإيقاف عصابة "الليبي "" وولد نعيمة"

12 أيلول 2017

                  تمكنت عناصر الشرطة لمنطقة فاس الجديد دار دبيبغ  مدعمة بفرق الأبحاث و التدخلات من إلقاء القبض  في الساعات الأولى من صباح يوم الأحد الماضي على شخصين يشتبه تورطهما في عدة قضايا تتعلق بتكوين عصابة إجرامية والسرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض مع حالة العود باستعمال ناقلة ذات محرك  و الضرب و الجرح بواسطة السلاح  الأبيض.

 

                  المشتبه فيهما  الملقبان على التوالي: "ولد نعيمة" و "الليبي" من بين أربعة أشخاص برفقتهم فتاة من ذوي السوابق القضائية في مجال السرقات و الضرب و الجرح بواسطة السلاح الأبيض، قاموا على متن دراجة نارية ثلاثية العجلات بعدة سرقات متتالية بأحياء المدينة و التي كان ضحيتها أربعة أشخاص من بينهم امرأة و سائق سيارة أجرة التي طالت هواتفهم النقالة، أغراض شخصية و مبالغ مالية كانت بحوزتهم.

 

                 إثرها تجندت العناصر الأمنية  المذكورة و بتنسيق محكم من شأنه اعتماد خطة و إستراتيجية أمنية محكمة من حيث تشخيص هويات المشتبه فيهم و جمع المعلومات  الكافية و الاشتغال بالسرعة المطلوبة  من أجل إيقاف المعنيين بالأمر، حيث تم تقسيم الأدوار بين عناصر الشرطة و تتبع مسار الدراجة الثلاثية العجلات إلى أن  تم الاهتداء إلى منزل أحدهم حيث  تم فرض حراسة ثابتة عليه إلى أن تم إلقاء القبض على الملقب " ولد نعيمة" و الذي عند القيام بعملية الجس الوقائي عليه، تم العثور بحوزته على سلاح أبيض و نظارات شمسية تعود  ملكيتها للضحية الفتاة.

 

  

                          و في نفس السياق، تمكنت العناصر الأمنية المذكورة من تعقب سائق الدراجة النارية ثلاثية العجلات المستعملة كوسيلة للتنقل  السريع من أجل اقتراف السرقات  المسجلة حيث تم الاهتداء إلى مقر سكنى  الملقب " الليبي"،   و بفضل حراسة ثابتة امتدت لساعات،  تم إيقافه في الساعات الأولى  من صباح  نفس اليوم و هو في حالة سكر  و بحوزته سلاح أبيض من الحجم الكبير،  كما تم حجز  دراجته  النارية و التي استعملتها أفراد العصابة الإجرامية في تنقلاتهم   في اقتراف عمليات السرقات المتعددة.

 

                          تبين من خلال البحث المعمق مع المشتبه فيهما أنهما  قاما رفقة أفراد العصابة بعدة عمليات سرقات و أيضا سرقات متبوعة بالضرب و الجرح الخطير في حق ضحية بداخل محل تجارته ، و  عند مواجهة المشتبه فيهما بالضحايا تعرفوا عليهم بكل سهولة و كذلك بالنسبة للدراجة النارية المستعملة، وتعرفت الضحية الفتاة على نظارتها الشمسية المسروقة التي  وجدت بحوزة الملقب " ولد نعيمة" .

 

                                              

                    من أجل البحث، وضع المشتبه فيهما تحت تدابير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة فيما يبقى البحث جاريا على باقي أفراد العصابة الذين  تم تشخيص هويتم.

تابعونا على الفايسبوك