عاجل :+ "شريط فيديو"مروج مخدرات بفاس يرمي خليلته من الطابق الثالث ويعتدي عليها بالسلاح الابيض

04 تشرين2 2017
اهتز "درب مينة" بحي مونفلوري زوال اليوم السبت (4 نونبر 2017) على وقع حادثة خطيرة بعد أن تقاذفت نافذة من منزل بالطابق الثالث فتاة ،غير ان الاقدار الالهية كانت معها لتسقط على واجهة زجاج سيارة من الحجم الكبير كانت تركن من تحت النافذة. و علمت فاس24 من مصادر محلية،ان الفتاة تم رميها من طرف خليلها الذي يزاول مهنة مروج المخدرات بكل اصنافها،و يتخذ المنزل رقم 6 كمسكن له "بدرب مينة" المعد للكراء على شكل بيوت لمختلف الجانحين الذي أصبحوا يسيطرون على شوارع الحي. و أضافت المصادر ذاتها، ان مروج المخدرات عمد الى رمي خليلته من النافذة التي سقطت على الواجهة الامامية للسيارة ،فيما قال شهود عيان انها تعرضت للاعتداء بالسلاح الابيض على مستوى وجهها و مختلف أعضاء جسدها،و رغم سقوطها المدوي الذي هز هدوء الساكنة و حرفيي الدرب ،طالبت الفتاة صاحبة السيارة و محل لبيع المواد الغذائية بالاختباء لديه خوفا من ملاحقتها. و في نفس السياق، وبعد الحادثة نقلت الفتاة الى المستشفى وهي مدرجة في دمائها،فيما تدخلت الشرطة و اقتحمت المنزل المشبوه،و اعتقلت شخصا واحدا،و بعد عملية التفتيش من طرف عناصر الشرطة العلمية عثر على مخدرات الحشيش و بعض اقراص القرقوبي و عوازل طبية و غير ذلك من المحجوزات الموجودة بالمنزل الذي تظهر علامة استعماله كوكر لمختلف الجانحين بالمنطقة. و تمجهر شباب الحي بمدخل المنزل المشبوه مستنكرين صمت السلطات و الامن عن تغاضي على مثل هذه الاوكار المنتشرة بحي مونفلوري،فيما تحدثوا عن عودة الجريمة رغم الحملات الموسمية،و ان شوارع مونفلوي تحولت الى مرتعا لعتاة المجرمين لاستعراض عضلاتهم و هم في حالة تخدير في وقت متأخر من كل ليلة،مع تسجيل إرتفاع نسبة حوادث السرقة للممتلكات ، فيما عاد مروجي المخدرات الى تنشيط مهنتهم ،بعد ان اصبح الحي نقطة سوداء أمنية تنبعث منها "بيوت" المخدرات و الدعارة و مخزن القرقوبي، و غابت عنه فكرة الحي النموذجي الهادئ.

تابعونا على الفايسبوك