جثة وسط الاوحال بوادي زواغة تستنفر المصالح الامنية بفاس

09 كانون2 2018

استنفرت المصالح الامنية بفاس عناصرها صباح اليوم الثلاثاء(9 يناير 2018)،على إثر تلقيها إخبارية العثور على جثة رجل مرمية وسط الاوحال بإحدى الوديان التي تخترق نفوذ مقاطعة زواغة بنسودة.

و قالت مصادر محلية لفاس24،ان عابرون عثروا في الساعات الاولى من صباح اليوم على شخص فقد حياته في ظروف غامضة و جثته مرمية وسط الاوحال و الاحراش قرب وادي زواغة الذي يخترق المنطقة و حي المرجة.

و اضافت المصادر ذاتها،ان المصالح الامنية تدخلت على وجه السرعة فيما انتدبت سيارة لنقل الموتى و توجيه الجثة الى مستودع الاموات بالمستشفى الاقليمي الغساني.

و دخلت النيابة العامة على خط الجثة المجهولة،و وجهت تعليماتها الى الضابطة القضائية المساعدة بفتح أبحاث موسعة و الاستماع الى الشهود و العمل على الكشف عن هوية الهالك ان كانت تتوفر معه وثائقه التعريفية.

و في نفس السياق،وجهت النيابة العامة المختصة كتابا الى الطب الشرعي بنفس المستشفى قصد عرض الجثة للتشريح و ذلك للكشف عن الملابسات الحقيقية التي عجلت بهلاك الضحية ،و العمل على توجيه الحمض النووي الى المختبر الوطني للتعرف على الهالك،و يرجح أن مصالح الامن لم تعثر على وثائق بجانبه في تك الظروف مع العلم ان الهالك عثر عليه بدون عاريا بدون سروال.

و تفاعل نشطاء التواصل الاجتماعي مع الجثة التي عثر عليها في الاوحال،و ذهب المحققون الافتراضيين الى كون الهالك لقى حتفه غرقا تحت قنطرة زواغة بنسودة التي اجتاحتها فياضات خلال 48 ساعة الماضية، فيما فئة أخرى رجحت ان يكون الهالك قتل و تم التخلص من جثته بتلك الطريقة و ذلك لتمويه السلطات و فرق الابحاث.فيما ينتظر ان تكشف التحقيقات الواقعية عن الملابسات الحقيقية  التي عجلت بهلاك الشخص المجهول.

 

 

تابعونا على الفايسبوك