رياضة
11 شباط 2017

قفز المنتخب الوطني لكرة القدم 9 مراكز في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، الصادر يومه الخميس، ليصبح في المركز الـ 48 عالميا.

وسجل المنتخب الوطني 660 نقطة، بعد أداءه في كأس الأمم الإفريقية الأخيرة التي دارت أطوارها بالغابون، والتي بلغ خلالها "أسود الأطلس" دور الربع، ليقفز 9 مراكز في التصنيف الجديد لـ "الفيفا".

من جانبه، المنتخب الكاميروني، الفائز بـ "الكان" الأخير، كان أفضل متحرك للأمام في التصنيف الجديد بالقفز 29 مركزا، ليصل للمركز الـ33 عالميا، إلى جانب وصيفه المنتخب المصري الذي أصبح يحتل المركز الـ 23 عالميا.

وجاء التصنيف الإفريقي على الشكل التالي:

مصر (23)
السنغال (31)
الكاميرون (33)
تونس (36)
الكونجو الديمقراطية (37)
بوركينا فاسو (38)
نيجيريا (41)
غانا (45)
كوت ديفوار (47)
المغرب (48)
الجزائر (50)

وعلى مستوى التصنيف العالمي، فتصدره المنتخب الأرجنتيني متبوعا بكل من البرازيل وألمانيا.

وفي مايلي الترتيب العالمي:

1ـ الأرجنتين
2ـ البرازيل
3ـ ألمانيا
4- تشيلي
5-بلجيكا
6-فرنسا
7-كولومبيا
8-البرتغال
9-أوروجواي
10-إسبانيا.

 

04 شباط 2017

أعلن عمدة مدينة غاليسيا الإسبانية رسمياً، اليوم السبت، عن إلغاء المباراة التي كانت مقررة غداً الأحد بين فريقي سلتا فيغو وريال مدريد، في الجولة 21 من الدوري الإسباني لكرة القدم، بسبب الأضرار والتلفيات التي لحقت بإستاد "بالايدوس" نتيجة العواصف الشديدة التي ضربت شمال إسبانيا.

وأوضح عمدة غاليسيا، في تصريحاته إلى وسائل الإعلام: "الإستاد المملوك لبلدية "فيغو" عانى من أضرار كثيرة في منشآته نتيجة العواصف التي تعرض لها، مما يمثل خطراً على المشجعين في حالة إقامة المباراة، غداً الأحد.




26 كانون2 2017

قررت العصبة الوطنية لكرة القدم الاحترافية  تأجيل مباريات البطولة الوطنية الاحترافية لكرة القدم  بقسميها الأول والثاني بعد تأهل أسود الأطلس إلى ربع نهائي كأس أمم إفريقيا.

وقال بلاغ للعصبة إنه تزامنا مع برنامج مباريات الدورة 16 من البطولة الاحترافية اتصالات المغرب للقسم الوطني الأول والدورة 17 للقسم الوطني الثاني، فقد تقرر تأجيل هاتين الدورتين إلى الأسبوع الموالي، وذلك لتمكين الجمهور المغربي من تتبع ومؤازرة المنتخب الوطني.


وأضاف البلاغ أنه سيتم إصدار برنامج معدل لهاتين الدورتين في وقت لاحق، بعدما كان مقرر إجراؤها نهاية هذا الأسبوع.

 

25 كانون2 2017

عبر مهدي بنعطية، عميد المنتخب الوطني المغربي عن ارتياحه الكبير بالفوز على الكوت ديفوار والتأهل للدور المقبل، قائلا "إنه لم يكن يُتوقع أن نتأهل لدور الربع، تحية كبيرة للمجموعة التي لعبت بالقلب، والجميع أعطى أقصى ما لديه".

وتابع قوله في تصريح صحفي عقب انتهاء المباراة: "كنا فعلا نريد الفوز، من أجل إسعاد الجماهير المغربية، ولم ننته بعد، نحن على بعد مبارتين من النهاية فقط".

لاعب وسط ميدان المنتخب الوطني، غانم سايس، قال بدوره في تصريح صحفي عقب المباراة، إن هذا التأهل هو هدية لجميع المغاربة الذين انتظروه منذ 13 سنة، نحن جد سعداء، رغم أننا لم نقدم مباراة كبيرة".

وأضاف بالقول: "لكن برهنا أننا نلعب بالقلب والروح، يجب علينا الاستمرار على نفس المنوال، ومواصلة العمل، إنها منافسة جديدة ستبدأ الآن، كل شيء ممكن وسنحاول الذهاب أبعد ما يمكن".

هيرفي رونار، مدرب المنتخب الوطني المغربي، قال إنه "ستكون هناك فرق أحسن منا، لكن عندما ندخل إلى الميدان نكون دائما الأقرب إلى التأهل، يجب أن تكون لدينا الإمكانيات اللازمة للذهاب أبعد ما يمكن، خصمنا المقبل سيكون مصر أوغانا، ضد غانا كنت محظوظا دائما، وأتمنى أن يستمر مسلسل الفوز".

وأضاف رونار خلال تصريح صحفي عقد المباراة، أن اللقاء "كان صعبا جدا، شأنه في ذلك شأن اللقاءات القادمة، هذه المجموعة اختيرت لتكون مجموعة حديدية، وجميع اللاعبين أبانوا عن ذلك اليوم"، حسب قوله.

وحقق المنتخب الوطني المغربي التأهل لدور ربع نهائي كأس أمم إفريقيا المقامة بالغابون، لأول مرة منذ 13 عاما، بعد الإطاحة بفيلة الكوت ديفوار بهدف لصفر، في مباراة مثيرة جمعت بينهما مساء أمس الثلاثاء بملعب "أويم"، ضمن الجولة الثالثة والأخيرة من مباريات المجموعة الثالثة.

وعقب هذا الفوز، أصبح المنتخب المغربي يحتل المركز الثاني في المجموعة بمجموع ست نقاط، خلف منتخب الكونغو الديمقراطية المتصدر بسبع نقاط، فيما يحتل منتخب كوت ديفوار المركز الثالث بنقطتين، أمام منتخب الطوغو فيتذيل الترتيب بنقطة واحدة.

وكان أسود الأطلس قد انهزموا في المباراة الأولى أمام فهود الكونغو بهدف لصفر، قبل أن يعودوا بقوة في المباراة الثانية أمام الطوغو بثلاثة أهداف مقابل واحد، ليؤكدوا قوتهم بالإطاحة بحامل اللقب الكوت ديفوار بهدف لصفر في مباراة اليوم.

وسيلتقي المنتخب الوطني متصدر المجموعة الرابعة التي ستُجرى مبارياتها غدا الأربعاء، حيث يلتقي المنتخب المصري الثاني بـ4 نقاط في مباراة نارية أمام المنتخب الغاني المتصدر بـ6 نقاط، فيما المباراة الثانية ستجمع بين مالي التي تملك نقطة وحيدة وأوغندا التي ودعت البطولة بخفي حنين.

المنتخب الوطني عجز عن التأهل إلى ربع النهائي منذ كأس أمم إفريقيا 2004 التي بلغ فيها الأسود المباراة النهائية أمام تونس التي تُوجت باللقب، قبل أن يستطيع جيل 2016 فك هذه العقدة، ومعها عقدة الفوز على المنتخب الإيفواري الذي لم يستطيعوا الفوز عليه منذ العام 1994.

 

تابعونا على الفايسبوك