حرب "الزعامات" داخل مكتب المغرب الفاسي تدفع بالجماهير للاحتجاج قبالة ولاية الجهة

02 كانون1 2017

يبدو ان الصراعات حول الزعامة داخل مكتب المغرب الفاسي لم يفلح رئيس الجامعة لكرة القدم و لا والي الجهة لإخمادها،و ذلك بعد ان قاد العشرات من جماهير "الماص" إنزالا عصر اليوم السبت (2 دجنبر 2017)،امام ولاية الجهة للاحتجاج على الرئيس الحالي المرنسي و مطالبته بالرحيل.

و قال أتباع الرئيس المرنسي ان الاحتجاجات مخدومة و يقودها من الخلف كل من أقصبي و كسوس  مدعمين من الرئيس السابق مروان بناني، و يبدو ذلك من خلال الشعارات التي رفعت فقط ضد المرنسي.

احتجاجات الجماهير الفاسية، شارك فيها مختلف "الالترات"،و التي طالبت برحيل المرنسي و تشكيل مكتب مسير جديد في محاولة إنقاذ "الماص" من الغرق و النزول بها الى قسم الهوات كما وقع مع النادي المكناسي.

أزمة "الماص" امتدت لسنوات و جميع الجهات متورطة في إغراق الفريق التاريخي الذي كان يلعب أدوارا طلائعية على الصعيد الوطني و القاري و أحرز بطولات و كؤوس ،غير ان حرب الزعامات و رؤساء المصالح الشخصية هم من قاموا بتدمير "الماص" بعد ان تحولت عائداتها الى بقرة حلوب يشرب منها كل من هب و ذب دون التفكير بهموم الجمهور و الفريق العريق.

تابعونا على الفايسبوك