سياسة

اسفرت نتائج إنتخاب  أعضاء اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال عن أسماء اللائحة العامة (18)، وكان صادما إقصاءها لعدد من أبرز الوجوه من أمثال عبد القادر الكيحل وعبد الله البقالي وعادل بنحمزة اللذان تأثرا كثيرا في موقعة الصحون الطائرة، وهذه أسماء أعضاء اللجنة التنفيذية الجديدة بدون ترتيب:

حمدي ولد الرشيد

نور الدين مضيان

عبد الصمد قيوح

محمد سعود

عمر احجيرة

عبد الواحد الأنصاري

عبد الجبار الراشدي

فؤاد القادري

النعم ميارة

حسن السنتيسي

رحال المكاوي

عبد السلام اللبار

شيبة ماء العينين

عبد الإله البوزيدي

عزيز الهلالي

عبد اللطيف أبدوح

كريم غلاب

فوزي بنعلال

لائحة النساء:

ياسمينة بادو

خديجة الزومي

مريم ماء العينين

نعيمة الرباع

زينب قيوح

سعيدة آيت بوعلي

لا ئحة الشباب (تقديرية، لم يتم الانتهاء من فرزها)

محمد ولد الرشيد

عمر عباسي

منصور المباركي

يوسف أبطيو

 

 

 

 

وجه جلالة  الملك محمد السادس، رسالة للمشاركين في مؤتمر الكونفدرالية الإفريقية لألعاب القوى، الذي افتتحت أشغاله اليوم الاثنين بالصخيرات والتي تلاها عبد اللطيف المنوني مستشار  الملك.

وأكد الملك في رسالته، أن الرياضة عموما، وألعاب القوى على وجه الخصوص، تعد إحدى السبل الكفيلة بتنمية الشباب الإفريقي وإدماجه في محيطه الاجتماعي والاقتصادي وتعزيز مناعته ضد كل أشكال الانحراف والتطرف، كما أنها ليست فقط وسيلة للحصول على الألقاب والإنجازات الرياضية المحضة، وإنما هي منظومة قيم ومبادئ، تساهم في نشر ثقافة التفاهم والتعايش واحترام الآخر، والتقارب والتواصل بين الشعوب.

وأشار الملك، إلى أنه و”إلى جانب المدرسة والمجتمع، فإن الرياضة يجب أن تشكل عاملا للتربية والتهذيب، ووسيلة للارتقاء الاجتماعي”.

وشدد العاهل المغربي، إلى أن “ممارسة رياضة ألعاب القوى المتجذرة منذ عدة عقود في قارتنا الإفريقية، تحتل مكانة الريادة في العديد من السباقات على المستوى العالمي، حيث كان أبطالها وما يزالون يبهرون العالم بإنجازاتهم القياسية وأدائهم المتميز”.

فالألقاب التي يحرز عليها الأبطال الأفارقة، يضيف الملك، وكذا المراتب المتقدمة التي تحتلها البلدان التي ينتمون إليها، “سواء في بطولات العالم أو الألعاب الأولمبية، ليست فقط مصدر اعتزاز للشعوب الإفريقية، وإنما تشكل أيضا عاملا لتقوية الهوية الإفريقية والتعريف بها وزيادة إشعاعها”.

وأضاف، “بيد أن هذه الجوانب الإيجابية لا ينبغي أن تحجب عنا ما تعانيه ألعاب القوى في أقطارنا الإفريقية عموما من اختلالات بنيوية لا يمكن تجاوزها إلا باعتماد استراتيجية محكمة لمواكبة التطورات المتسارعة التي تعرفها هاته الرياضة على الصعيد العالمي”.

وقال الملك، “يجب أن ترتكز هذه الاستراتيجية أساسا على إرساء حكامة جيدة للتسيير وصقل المواهب، وتأهيل الكفاءات عبر منظومة حديثة للتأطير والتكوين، وتعزيز وتطوير البنيات التحتية، والتوفيق بين ألعاب القوى الجماهيرية وإعداد النخبة في هاته الرياضة، كما ينبغي أن تقوم هذه الاستراتيجية على الانفتاح على القطاع الخاص، في إطار شراكات ناجعة توفر الوسائل الضرورية لمصادر تمويل الخطط الإنمائية لتطوير هذا الميدان، والتي تشكل معضلة حقيقية لكثير من بلداننا”.

 

 

انضم مستشارون في أغلبية رئيس جماعة عين الشقف إلى المعارضة لإسقاط بند في مشروع ميزانية الجماعة لسنة 2018 تتعلق بدعم الجمعيات. واتهم المستشارون الجماعيون، رئيس الجماعة بتمويل جمعيات موالية ومقربة من حزب العدالة والتنمية، وإقصاء عشرات الجمعيات التي تنشط بالجماعة لأنها لا تسير في الركب، وتغرد خارج سرب الرئيس. وصوت 21 مستشارا من أصل 33 مستشارا ضد هذه النقطة، ما اعتبر ضربة موجعة لسياسة الجماعة في تعاملها مع الجمعيات. وقال المستشار البرلماني حسن بلمقدم إن الجماعة مطالبة بأن تتعامل مع الجمعيات اعتمادا على معايير واضحة مبنية على الأداء في الميدان، وعلى الأنشطة السنوية التي تنظمها، وليس على الولاء الحزبي. وقد سبق للجمعيات في الجماعة أن نظمت وقفات احتجاجية ضد رئيس الجماعة، وتحدثت عن إقصائها في مشاريع الدعم، وطالبت الجهات الوصية بفتح تحقيق في هذا ملابسات هذا الإجحاف الذي لحق طلباتها. كما سبق لرئيس الجماعة أن رفض دعم تنظيم أنشطة ثقافية وإشعاعية وتربوية لبعض هذه الجمعيات بمناسبة عيد العرش المجيد، وقرر أن يضع البيض كله في سلة مهرجان للفروسية، أجهز على مبلغ مهم من ميزانية الجماعة التي عانت دواويرها في هذا الصيف من محنة العطش. ووجه المستشار البرلماني بلمقدم والذي يتزعم المعارضة بالجماعة انتقادات لاذعة لطرق تدبير شؤون الجماعة، وأشار إلى أن تدبير ملف الإنعاش يجب أن يعاد النظر فيه، لوضع حد للتسيب الذي يعرفه تشغيل الشباب العاطل واعتماد معايير غير واضحة في هذه العملية، في ظل اتهام رئيس الجماعة باعتماد سياسة الانتقائية المبنية على الولاء لحزب العدالة والتنمية في تشغيل شباب المنطقة، وذلك في محاولة يائسة من رئيس الجماعة لكسب ود الساكنة بعدما عجز عن تحقيق إنجازات لفائدة المنطقة، بعد مرور حوالي سنتين على توليه زمام المسؤولية،و اضاف بلمقدم ان الجماعة توزع بطائق الانعاش على أشخاص لا يشتغلون بقدر ما ينتظرون نهاية الشهر للحصول على التعويض فقط،مطالبا رئيس الجماعة المنتمي الى حزب العدالة و التنمية بنشر لائحة المستفيدين و تثبيتها بسبورة الاعلانات. وكانت الجماعة قد عقدت دورتها العادية لأكتوبر اليوم الخميس، 5 أكتوبر 2017، للمصادقة على مشروع ميزانية 2018. وتدارست عددا من النقط. وصوتت المعارضة على بعضها، موردة بأنها حريصة على دعم أي مشروع من شأنه أن يقدم خدمة للساكنة، بالرغم من تحفظها على أساليب التنزيل التي تتسم بالكثير من البطء والارتباك والارتجالية،و تمكنت المعارضة مدعمة من الاغلبية المنهارة للرئيس من تحويل دعم 20 مليون سنتيم الذي كان يضخ في بعض المؤسسات الاجتماعية التي لها صلة بالعمل الحزبي الى مبلغ الف درهم،و نال الرئيس الضربة الموجعة بعد ان تم رفض تسليم 20 مليون سنتيم لجمعيات تتهم انها تدور في فلك العدالة و التنمية.

فعلت السلطات المحلية بفاس مساء اليوم الخميس (28 شتنبر 2018)، إستراتجية الدوريات المشتركة من خلال مذكرة لوزير الداخلية لفتيت أبرقها لعمال وولات الجهات،يحثهم فيها بالنزول الى الشوارع من أجل تحسيس المواطنين بالأمن و الامان و العمل على القطع مع غياب الشعور بالأمن.

"الشعور بالأمن"،تم تنزيل شعاره من طرف وزارة الداخلية ،فيما السلطات المحلية و بتنسيق مع ولايات الامن عجلت بتحريك عجلات سيارات فرق التدخل و إشراك عناصر القوات المساعدة و فرق المقدمين و الشيوخ و قياد الملحقات الادارية بإعلان حالة الاستنفار مع عناصر الدوائر الامنية و مختلف فرق الشرطة لتمشيط الشوارع و الاحياء من كل ما من شأنه تعكير صفو و أمن المواطنين.

و علمت فاس24 ،من مصادر محلية أن السلطات المحلية  بمنطقة سايس قادت اجتماعات إستباقية مع مختلف هيئات المجتمع المدني لإطلاعها على الاستراتجية الجديدة من خلال تفعيل الدوريات المشتركة ،و العمل على الاستماع الى مختلف المتدخلين من خلال نهج سياسة تشاركية و تقاربية مع جميع الفاعلين و تنزيل مفهوم "الحملات التطهيرية" بالأحياء التي تكثر فيها الجريمة و تمشيط النقط السوداء و محاربة مروجي المخدرات .

و ينتظر ان تعلن جميع الجهات المتدخلة صراعا مع الزمن في دوريات مشتركة بين السلطات المحلية و الامن الوطني ،لتنزيل إستراتجية لفتيت لجعل مدن وقرى المملكة تعم بالأمن و الامان،بعد ان عان المواطنين مع ظواهر مشينة كظاهرة "التشرميل" و تنامي ترويج المخدرات و الاقراص المهلوسة القادمة من الجارة الجزائر و التي تحاول بكل ما أوتيت من قوة لتدمير المجتمع بعد ان خسرت  مختلف معاركها السياسية مع المغرب.

تفعيل الدوريات المشتركة،هو مفهوم لتنزيل مقتضيات أمنية لحماية المواطن و الوطن و غالبا ما تكون نتائجه إيجابية في ظل الابتعاد على عقلية التنافس و الصراع بين مختلف الاجهزة،غير انه بالمقابل يجب على السلطات المحلية و الامنية التركيز على الاسباب التي تساهم في تنامي الجريمة و ظهور النقط السوداء،و يمكن ان نشير هنا الى المصانع السرية لصناعة الاسلحة البيضاء،و الى علب مروجي المخدرات بمختلف أنواعها و أشكالها و عدم التساهل مع المجرمين و الخارجين على القانون، و وجوب إستمرارية الدوريات المشتركة ،و تنزيل مخطط التغطية الشاملة و الدائمة لمختلف الأحياء و وضع خريطة دقيقة لمواخر الجريمة،و العمل على محاربة الموبقات و المواخر الاجتماعية،و السهر على حماية محيطات المدارس،و تنزيل مخطط دائم لمراقبة بعض الاماكن و المعابد و الجمعيات التي تفرخ بالمقابل معتنقي التطرف الديني.

 

 

 

تابعونا على الفايسبوك