سياسة

 ترأس رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، صباح يوم الأربعاء 3 يناير الجاري، الاجتماع الثاني المتعلق بالمراكز الجهوية للاستثمار.

وأقر العثماني أن هذه المراكز لم تعد قادرة على القيام بالأدوار التي أنشئت من أجلها منذ حوالي 15 سنة، سواء تعلق الأمر بإطارها المؤسساتي أو بالنسبة إلى باقي التطورات المسجلة.

وأوضح رئيس الحكومة، أن هذا اللقاء مناسبة لمواصلة التفكير في ورش تجديد المراكز الجهوية للاستثمار لما لها من أهمية في دعم المقاولة وتحريك عجلة الاستثمار على المستوى الجهوي، وأيضا في مواكبة المستثمرين.

وأكد رئيس الحكومة على أن الهدف حاليا هو إعطاء المراكز الجهوية للاستثمار دفعة جديدة، لتواكب الجهوية الموسعة.

وتم خلال اللقاء، تشخيص واقع المراكز الجهوية للاستثمار، بالإضافة إلى استعرض أهم التحديات التي ستواجه هذه المراكز خصوصا بعد تنزيل ورش الجهوية المتقدمة واعتماد سياسة اللاتمركز.

ويشار أن رئيس الحكومة، سبق أن ترأس أول اجتماع خاص بهذه المراكز يوم الإثنين 18 دجنبر 2017، تنفيذا للتعليمات الملكية الداعية إلى تحضير مختلف الإجراءات بغرض إصلاح وضعيتها، وإعداد تصور لمهامها الجديدة.

ويذكر أن الاجتماع حضره عدد من الوزراء والكتاب العامين وأطر من مختلف القطاعات المعنية.

و سبق لجلالة الملك محمد السادس أن خص في خطاباته السابقة عن الدور السلبي لبعض المراكز الجهوية للاستثمار و دعى الى هيكلتها و إحاطتها بالدور الذي يجب أن تلعبه،يشار ان المراكز الجهوية تقع تحت أطر و مسؤولي وزارة الداخلية.

 

هي ليلة ليس ككل الليالي عند فئة معينة من المغاربة،سواء كانوا شبابا أوشيبا ،فتيات أو نسوة إنها ليلة رأس السنة التي يحتفل بها هؤلاء و تختلف أماكن الاحتفالات ،غير ان الشارع العام و الحانات و العلب الليلة تأخذ مكانها في ليلة "البوناني" التي تستمر الى بزوغ الفجر و يرتفع صخبها مع منتصف الليل و اقتراب الدقائق الاخيرة من العام المنتهي و الثواني الاولى من  حلول العام جديد.

السلطات الامنية و كما جرت العادة بعد  تولي مدير مراقبة التراب الوطني و المعروفة) الحموشي عبداللطيف مديرية الامن الوطني و الانفتاح على وسائل الاعلام قصد مشاركتهم في مواكبة الاجراءات المتخذة من طرف ولاية أمن فاس و على غرار مختلف الولايات على الصعيد الوطني،إذ تم توجيه دعوة من طرف خلية الاتصال الى مجموعة من الجرائد الورقية و الالكترونية للمشاركة في ليلة "البوناني" و تتبع عن قرب المجهودات الجبارة التي يذلها رجال و نساء الحموشي للحفاظ على الامن و الامان و حماية الممتلكات العامة و الخاصة.

ملخص وسائل الاعلام مع خلية الاتصال بولاية أمن فاس،بحيث كانت الانطلاقة حوالي السادسة مساءا من باب مقر الولاية لتنطلق حافلات شركة النقل الحضري التي تم استقدامها لنقل الصحفيين و المحسوبين على الجسم الاعلامي لمواكبة الاجراءات المتخذة ليلة رأس السنة ،و لتنطلق العدة بزيارة المواقع و المرافق و الشوارع الكبرى التي تمت تغطيتها بمختلف القوات العمومية و سيارات التدخل السريع و  فرق التدخل المختلفة التي كان الكل فيها يتابع تعليمات والي أمن فاس عبداللاه السعيد عبر "التولكي ولكي" و  المواكبة الميدانية من طرف جميع المصالح المتواجدة بولاية أمن فاس التي كانت في حالة تأهب قصوى للتدخل من أجل حماية الوطن و المواطن من كل شر قادم.

ولاية امن فاس سجلت ليلة رأس السنة الجديدة لعام 2018 تراجع عدد المعتقلين من المخمورين و المخدرين و حاملي الاسلحة البيضاء مقارنة مع السنة الماضية شأنها شأن عدد حوادث السير التي سجلت من طرف المتهورين و "سكارى" البوناني.و مرت الليلة البيضاء التي قضاها رجال الامن بردا وسلاما ،فيما سجلت بعض التدخلات لتوقيف حاملي السلاح الابيض قرب وحدة فندقية بوسط المدينة،فضلا عن تسجيل بعض المناوشات بين مختلف السكارى و المحتفلين على غير العادة مع تسجيل عدد أقل في المعتقلين و الوافدين على مستعجلات المسشتفيات،و ذلك راجع للإستراتجية الامنية المنزلة و للتغطية الامنية الاستباقية، و لبرودة الطقس و انخفاض درجات الحرارة و لموت التجارة و تراجع الاقتصاد الذي خرب القدرة الشرائية للمواطن الفاسي.

و سجل خلال هذه الليلة تسخير وسائل تكنلوجية جديدة من طرف ولاية أمن فاس ويتعلق الامر بجهاز الكشف عن المبحوث عنهم في مختلف الجرائم،و الذي تم استقدامه لأول مرة الى المغرب من طرف المديرية العامة للأمن الوطني التي تسعى جاهدة الى مواكبة الجريمة عن بعد و التنقيط لمختلف المبحوث عنهم بواسطة وسائل متطورة و متنقلة و ذلك من خلال رفع البصمات في كل مكان وزمان و القطع مع الاتصال بمراكز التنقيط و تضييع الوقت في التدخلات،فيما يسعى المدير العام الى عصرنة القطاع  من خلال تعزيز مختلف المصالح و الوحدات بوسائل حديثة تعتمد على التكنولوجيا المتطورة لمحاربة الجريمة .

ليلة رأس السنة هي ككل الليالي لدى الطلبة الجامعين بالقلعة الحمراء ظهر المهراز،إذ خرجت مسيرة حاشدة مع قدوم العام الجديد و التي قادها فصيل القاعديين كانت مناسبة لتذكير الرأي العام بهموم الطلاب و المطالب المشروعة التي يناضلون من أجلها ،فيما ردت كذلك طالبات الحي الجامعي سايس بمسيرة منتصف الليل و التي كانت جماهيرية بكل المقاييس ،فيما كانت شعارات القاعديات قرب طريق إيموزار بمثابة ساعة توديع العام و استقبال العام الجديد و الامل يراود الجميع في تحقيق المطالب و تجاوز الطبقية و الاستفادة من خيرات البلاد  و تكريس المساواة بين مختلف المواطنين و المواطنات من أجل غذ أفضل.

 

 

و ابدعت طالبات الحي الجامعي سايس في وقفة ليلة رأس السنة بكتابة اسم "كلنا زكريا" الطالب الذي تم إقصائه من التسجيل في متابعة دراسته الجامعية،مما جلعه يقود معركة الامعاء الفارغة و الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام تجاوز 20 يوما مع الاعتصام و المبيت الليلي بكلية الحقوق ظهر المهراز،و قالت الطالبات ان الابداع في كتابة اسمه بأجسادهن هو بمحاولة كسر جدار  الصمت و التعتيم المضروبة على معركته ورفع الحصار وجعل قضيته قضية وطنية في محاولة إنقاذه من الموت المحقق.

 

 

 

 

طرد عامل إقليم جرادة مبروك ثابت البوقرعي الذي يشغل منصب الكاتب العام لشبيبة العدالة و التنمية و  في نفس الوقت برلماني عن دائرة الحاجب،و رفض استقباله بعد أن تبين ان بعض السياسيين يحاولون الركوب على هموم ساكنة أجرادة التي فقدت أخوين في "أبار الموت" بحثا عن الفحم الحجري لسد به قوت يومهم بعد عملية بيعه للمضاربين و الاباطرة المسيطرين على تجارة مفاحم الجرادة.

و علمت فاس 24 من مصادر محلية،ان عامل الاقليم رفض بشكل قاطع أمس الاربعاء (27 دجنبر 2017)،استقبال البوقرعي الذي ينحدر من إقليم تازة غير أنه برلماني عن مدينة الحاجب التي فظل الترشح بها في الانتخابات التشريعية الاخيرة لعام 2016،مع العلم أنه يزاول مهامه بمدرسة خاصة بمدينة مكناس يسيطر عليها أباطرة التعليم الخصوصي المنتمين الى حزب العدالة و التنمية،فيما شبهات تحوم حول زيارة نائب برلماني عن دائرة الحاجب الى أجرادة اية علاقة؟؟

و كان البوقرعي الذي حل بالمدينة الملتهبة بالاحتجاجات جراء مصرع أخوين الاسبوع المنصرم  بآبار الفحم الحجري ،أنه كان يحاول التوسط بين السلطات و الاهالي الغاضبة،غير ان باطن الزيارة فيه علامة الركوب على مآسي الساكنة قصد استغلالها سياسيا ،بعد أن فقد البوقرعي بريقه ضمن أتباع بنكيران و لم يتمكن من الولوج الى الامانة العامة فيما ينتظر ان يتم إسقاطه من الكتابة العامة للشبيبة و إلحاقه بأبيه الروحي و زعيمه بنكيران.

 قرار العامل يبدو صائبا و في محله،و انه رفض الاستقبال لما له من رمزية سياسية في ظروف الحلكة التي تمر بها المنطقة تجنبا لصراعات سياسية قد تطفوا في الافق بين الاحزاب المتناحرة ،فيما رد البوقرعي على قرار ممثل جلالة الملك بالإقليم ،بأن ما قام به العامل هو "سلوك غير مسؤول"،و كاشفا عن نيته المبيتة عن عدم استقباله  من طرف العامل، يعني تأجيج للأوضاع والاحتقان”، متسائلا، “إذا كان العامل يرفض استقبال برلماني، فكيف سيكون تعامله مع المحتجين وعموم الناس”.فيما يبدو تصريح البوقرعي لأحد المنابر التابعة لحزب العدالة و التنمية هو زلة لسان لما يخالجه بدواخله ،و أنه كان من الاجدر التوجه الى أعالي الحاجب الذي حصل فيه على أصوات الناخبين لتفقد المقهورين بالثلوج و البرد القارس الذين وضعوا فيه الثقة في زمن الخطأ.

 

 

 

 

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني أن عدد المستفيدين من الترقية بالإختيار برسم السنة المالية 2017 بلغ 8644 من مختلف الرتب والأسلاك، وذلك بنسبة مئوية ناهزت 46 % من المدرجين في جداول الترشيح للترقي.

وأوضحت المديرية، في بلاغ لها، أن هذه الترقية شملت 6292 موظفا ممن يعملون بالزي الرسمي، و2312 من العاملين بالزي المدني، علاوة على 40 من الأطر والموظفين المشتركين بين الوزارات والموضوعين رهن إشارة مصالح الأمن الوطني.

وأضاف البلاغ أن لجنة الترقي اعتمدت معايير وضوابط دقيقة تروم، أساسا، توسيع قاعدة المستفيدين في صفوف الرتب والدرجات الصغرى، والاعتماد على المردودية والكفاءة المهنية، فضلا عن مراعاة التحفيز الاداري والتخليق المؤسسي، وهو ما أفضى إلى تمكين 5756 موظفا من الترقية ممن هم مصنفين في رتب أقل من ضابط أمن في الزي الرسمي، و1499 ممن هو أقل من رتبة ضابط شرطة في الزي المدني.

وقد تضمنت نتائج الترقية بالاختيار برسم هذه السنة، يوضح المصدر ذاته، نسبا مئوية ومؤشرات قياسية مقارنة مع السنوات الماضية، بحيث بلغ عدد المستفيدين في سنة 2015 ما مجموعه 7469 مستفيدا بنسبة مئوية قدرها 41 في المئة مقارنة مع جدول الترقي، وفي سنة 2016 ناهز عدد المستفيدين 6067 بنسبة مئوية 36 بالمئة، مشيرا إلى أن هذه السنة عرفت الرفع من الحصص المالية المحددة، مما كان له تأثير إيجابي سمح بتوسيع قاعدة المستفيدين من جميع الرتب، وخصوصا الرتب الصغرى.

وخلص البلاغ إلى أن الإعلان عن الترقية بالاختيار يأتي في سياق احترام الآجال الزمنية التي كانت قد حددتها المديرية العامة للأمن الوطني، وكذا في اطار تدعيم الحوافز الإدارية الممنوحة لموظفي الشرطة، بما يسمح لهم بالنهوض الأمثل بواجباتهم والتزاماتهم في مجال توطيد أمن المواطنين وضمان سلامة ممتلكاتهم.

 

تابعونا على الفايسبوك