العماري يمثل امام لجنة التحقيق التي امر بها الملك محمد السادس للبحث و التحري في مشروع منارة المتوسط بالحسيمة

01 تموز 2017

كشف رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة إلياس العماري، أن يشعر بالإرتياح بعد أن مثل صباح اليوم السبت، أمام لجنة التحقيق في أسباب تأخر مشاريع الحسيمة منارة المتوسط.

وقال العماري في تدوينة على صفحته بموقع “الفايسبوك”، “مثلما أخبرتكم بالأمس، فقد مثلت اليوم بصفتي رئيسا لجهة طنجة تطوان الحسيمة، أمام لجنة البحث والتحري في عدم تنفيذ برنامج الحسيمة منارة المتوسط، وأدليت بكل المعطيات المتوفرة لدي بصفتي الرسمية بخصوص هذا الموضوع”.

وتابع العماري، “أشعر بالارتياح لأنني طالبت منذ مدة بفتح تحقيق ومساءلة المسؤولين، واليوم أساهم من موقعي المتواضع في تكريس سلوك حضاري، فلا أحد فوق القانون، وكل مسؤول مهما كبر شأنه أو صغر، عليه احترام المؤسسات، والقبول بالمساءلة والمحاسبة”.

وأكد الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، أنه كله “ثقة أن تساهم النتائج التي سيكشف عنها البحث والتحري، في اطلاع الجميع على الحقيقة كاملة، وترتيب القرارات المناسبة”.

وكان رئيس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة إلياس العماري، قد نشر أمس أنه سيمثل غدا السبت، شخصيا أمام اللجنة التي أوكل لها البحث في تأخر مشاريع الحسيمة منارة المتوسط، للجواب “على الأسئلة ذات الصِّلة بالتفاصيل الإدارية والمالية لعلاقة الجهة بالبرنامج”، مشيرا أنه تشبث بخيار المثول شخصيا أمام اللجنة رغم أنه تلقى اتصالا لانتداب من يمثل مجلس الجهة في ذلك”.

وكتب العماري في تدوينة على صفحته ب”الفايسبوك”، “تذكرون ولاشك أنه سبق لنا كفريق لحزب الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين أن تقدمنا بمقترح تشكيل لجنة للتقصي في موضوع تأخر مشاريع برنامج التنمية المجالية لبرنامج الحسيمة منارة المتوسط، وبعد عرقلة هذه المبادرة من طرف بعض المكونات السياسية؛ وبعد صدور بلاغ الديوان الملكي بعد انعقاد المجلس الوزاري الأخير القاضي بتكليف المفتشيات العامة لوزارتي الداخلية والمالية بإجراء الأبحاث والتحريات اللازمة في الموضوع؛ ورغم ما تم تداوله من أن الأبحاث ستهم القطاعات الحكومية المعنية فقط؛ فقد طالبت بإلحاح، باعتباري من الموقعين على اتفاقية منارة المتوسط كرئيس للجهة، بأن تفتح معي اللجنة البحث وتتحرى حول مسؤولية مجلس الجهة في تأخر إنجاز البرنامج المتضمن في اتفاقية المنارة”.

وتابع العماري، “وبالفعل فقد تلقيت اتصالا يطلب مني انتداب من يمثل مجلس الجهة للجواب على الأسئلة ذات الصِّلة بالتفاصيل الإدارية والمالية لعلاقة الجهة ببرنامج الحسيمة منارة المتوسط، لكنني تشبثت بخيار المثول شخصيا أمام اللجنة يوم غد السبت، ولست مهتما بمعرفة ما إذا كان السادة الوزراء ومديرو المؤسسات العمومية المعنيون بالبحث والتحري يمثلون شخصيا أمام اللجنة مثلما سأفعل غدا، أم ينتدبون من ينوب عنهم من مسؤولين إداريين”.

وختم الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة تدوينته بالقول، “ارتأيت أن أطلعكم على خبر مثولي غدا أمام اللجنة، وسيتعذر علي التواصل معكم بشأن مضمون مقابلة الأسئلة والأجوبة، لأنني سأكون مقيدا باحترام مبدأ سرية البحث والتحري” وفق تعبيره.

 

تابعونا على الفايسبوك