الامانة العامة لحزب العدالة و التنمية تلقي "خطبة الوداع" و تنهي مسار بنكيران

03 كانون1 2017

مباشرة  و على بعد ايام المجلس الوطني الذي رفض التمديد لعبد الإله بنكيران لولاية ثالثة، نشرت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، بلاغا عقب اجتماعها، أمس السبت (2 دجنبر 2017)، حيث عبرت عن «تثمينها بصفة خاصة للدور المتميز الذي اضطلع به الأخ الأمين العام الأستاذ عبد الاله بنكيران خلال المرحلة التي تولى فيها مسؤولية الأمانة العامة».

بلاغ اجتماع الأمانة العامة، الذي لم يحضره بنكيران، «ثمن الدور المتميز الذي اضطلع به الأخ الأمين العام الأستاذ عبد الاله بنكيران خلال المرحلة التي تولى فيها مسؤولية الأمانة العامة، ولما تحقق للحزب خلالها من إشعاع ومن مكتسبات، وإلى جانبه كل قيادات الحزب ومناضليه كل حسب موقعه ».

وأكد البلاغ، الذي وقعه نائب الأمين العام للحزب، أن «نتائج تصويت المجلس الوطني إنما هي نتيجة تقديرات لا تقلل من ذلك الدور أو من مكانته داخل الحزب حاضرا ومستقبلا، وتعبر عن ثقتها من أنه لا شيئ سيثنيه عن مواصلة دوره الإصلاحي الوطني وفي تعزيز البناء الديمقراطي – كما كان دوما - إلى جانب إخوانه وأخواته في الحزب، وإلى جانب كافة القوى الإصلاحية في البلد وفي نطاق ثوابت البلاد ومقوماتها الأساسية ».

وكان المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، الأحد الماضي، قد رفض تعديل المادة 16 من قانون الحزب القاضية بمنح ولاية ثالثة للأمين العام الحالي عبد الإله بنكيران، بعد تصويت 126 عضوا ضد المقترح مقابل 101 عضوا صوتوا لصالح التعديل، مع تسجل أربع أصوات ملغاة.

 

تابعونا على الفايسبوك