فتحت عناصر الدرك الملكي بحثا قضائيا موسعا،في حادثة العثور على شاب مقتولا رميا بالرصاص و تم التخلص من جثته بضواحي مدينة فاس .

و قالت مصادر محلية لفاس24،ان مواطنة تنحدر من جماعة سيدي أخيار و التي تبعد على وسط فاس حوالي 20 كلم و  التابعة لنفوذ إقليم صفرو،قادتها رحلة البحث عن الحطب بغابة دوار الكرامات المجاورة للبلدة،الى اكتشاف جثة مرمية بين الاحراش و جذوع الاشجار.

و أضافت المصادر ذاتها،انه فور تلقي عناصر الدرك الملكي ببلدة إيموزار الاخبارية،انتقلت فرقة الى الغابة معززة بالشرطة العلمية،و خلال تفقد الجثة تبين ان الهالك تلقى رصاصة على مستوى جبهة الرأس .

و في نفس السياق،دخلت النيابة العامة المختصة لدى محكمة الاستئناف بفاس،و امرت عناصر الدرك الملكي بفتح تحقيق موسع و تمشيط الغابة للبحث عن الرصاصة التي قتل بها الهالك،والعمل على نقل الجثة الى مستودع الاموات بالمستشفى الاقليمي الغساني بفاس،قصد عرضها على الطب الشرعي لتشريحها من اجل تحديد الملابسات الحقيقية للوفاة الغير الطبيعية.

و علم ،ان الهالك ينحدر من مدينة كرسيف حسب الوثائق التي عثرت معه ،و انه كان يزاول مهامه كسائق لشاحنة نقل البضائع ومساعد لوالده،و ان العائلة سبق لها و أن قدمت شكاية اختفاء أبنها عن الانضار لأكثر من ثلاث أسابيع رفقة الشاحنة.

و امام مذكرة البحث الوطنية التي صدرت في حق الهالك للبحث عنه،كشفت التحريات عن العثور على الشاحنة متخلى عنها بمنطقة بنسودة بفاس،فيما ظل الهالك مختفيا الى حين العثور عليه مقتولا رميا بالرصاص.

 

 

 

 

رفع المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني حالة الاستنفار القصوى في صفوف مختلف مصالحه،عصر أمس الثلاثاء (24 يناير 2017)،و ذلك بعد ان توافدت عليه حالات مواطنات محاصرات بأعالي الجبال المكسوة بالثلوج. و علمت فاس24 من مصادر محلية،ان جسر جوي من المروحيات أصبح يربط بالمستشفى الجامعي لفاس يوميا بمختلف أعالي الجبال المكسوة بالثلوج و التي تسببت في محاصرة العشرات من المواطنين و خاصة النساء الحوامل المقبلات على الوضع. و اضافت المصادر ذاتها،ان المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني استقبل مروحية عسكرية تابعة للدرك الملكي قادمة من بلدة مغراوة التابعة لنفوذ إقليم تازة و التي خصص لها جلالة الملك مستشفى عسكري ميداني متنقل،الذي عجل بنقل سيدة حامل مقبلة على الوضع،فيما استقبل مطار فاس /سايس مروحية الاسعاف الطبي التابعة لوزارة الصحة مرتين محملتا بسيدة حاملة قادمة من ميسور و طفلة أخرى من بولمان في وضعية صحية حرجة بسبب قساوة البرد،ليتم نقلهم على وجه الاستعجال على متن سيارات الاسعاف الطبي مجهزة تابعة للمستشفى الجامعي الحسن الثاني . و في نفس السياق،علم ان الحالات الوافدة على المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني يوجدون في وضعية صحية مستقرة،فيما سيدة وضعت حملها مساء أمس في ظروف عادية،و ان جميع المرضى يتم تتبع حالاتهم مباشرة من طرف البروفيسور خالد أيت طالب المدير العام للمركز الجامعي،فضلا عن التنسيق المحكم مع إدارة مطار فاس/سايس و مختلف المسشتفيات العسكرية و المدنية،لاستقبال الحالات الحرجة،و ذلك في افق تفعيل التعليمات الملكية لمواجهة أثار البرد القارس و رفع الحصار عن المواطنين بعمق المغرب. و على إثر موجة البرد القارس التي تضرب العديد من مناطق المملكة المغربية والتي قد تصل في بعض المناطق الأطلسية و الريفية الى 12 تحت الصفر ، وفي إطار تقديم الدعم اللازم للسكان المعنيين، سبق و أن أعطى جلالة الملك محمد السادس، تعليماته إلى كل من وزارتي الداخلية والصحة وإلى القوات المسلحة الملكية والدرك الملكي ومؤسسة محمد الخامس للتضامن، قصد التجند لمواجهة الانخفاض الشديد لدرجة الحر ارة. و الجدير بالذكر فقد سبق و أن أوضح بلاغ لوزارة الداخلية، أنه طبقا للتعليمات الملكية السامية، ستتم إقامة مستشفيين ميدانيين بالمناطق المعنية، واتخاذ جميع الاجراءات، بتنسيق مع السلطات المحلية، لتقديم المساعدة اللازمة للسكان المعنيين، بما يضمن سلامتهم وطمأنينتهم، بما في ذلك توفير مروحيات ووضعها في حالة تأهب، لنقل المتضررين إلى المراكز الصحية عند الضرورة. يذكر،ان حوالي ثلاثة من الموطنين لقوا حتفهم بسبب البرد القارس الذي يضرب جبال المغرب جراء التساقطات الثلجية التي تجاوزت 50 سنتم،فيما أعلن سابقا عن وفاة سيدة ضواحي جبال تازة أثناء عملية الوضع التقليدي بمنزلها.
انتشر فيديو كالنار في الهشيم في مواقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك"،يظهر العشرات من المواطنين يحاصرون دركيا بعد ان قالوا انهم ضبطوه يقوم بعملية "تخبئي" الرشاوي التي يتلاقاها خلال القيام بمهامه الوظيفية بمختلف الطرقات الوطنية،ام انه تمت محاصرته لكي لا يقوم بواجبه كما وقع مع إحدى بارونات المخدرات بالشمال. و الغريب في الامر ان العشرات من المواطنين عمدوا الى "إذلال الدركي" بطريقة مشينة و غير حضارية ،فيما تعال الصفير و الصراخ في وجهه،متهمين إياه بتلقي الرشاوي و تخبيئها بأحراش غير معروفة. و امام انتشار العشرات من اشرطة الفيديو على رجال الدرك الملكي بمختلف مناطق المغرب،اصبح من الضروري على الجنرال حسني بنسليمان تفعيل خلية التواصل لتنوير الرأي العام الوطني،و الكشف عن التوضيحات درءا لوقف انتشار الاشاعة على جهاز يعول عليه لحماية المواطن و الوطن. صحيح ان بعض رجال الدرك الملكي يقومون بتجاوزات في مختلف الطرقات و المدارات التي تقع في نفوذ ترابهم و التي تبقى محدودة و معزولة،غير ان جهاز الدرك الملكي عرف في عهد الجنرال حسني بنسليمان قفزة نوعية و تطور كبير من خلال العمل المباشر الذي يقوم به المسؤول الاول عن الجهاز الذي يعمل جاهدا لعصرتنه لخدمة المواطن و الدفاع عن الوطن. غير ان مجهودات الجنرال حسني بنسليمان،تبقى غائبة في بعض الاحيان و ذلك من خلال طريقة التواصل الشبه المنعدمة مع وسائل الاعلام،و امام ما يعرفه العالم و المغرب من تطور لنقل الاحداث من خلال التكنلوجيا الحديثة عبر الانترنيت و انتشار الصفحات الاجتماعية التي تنقل كل صغيرة و كبيرة بالصوت و الصورة. الجنرال بات يعول عليه لاقتفاء مصلحة التواصل بالقيادة العامة للدرك الملكي و بمختلف المصالح بالقيادات الجهوية ،و ذلك اولا لرفع اللبس و ووقف نزيف الاشاعة التي ترافق مختلف الاشرطة التي يتم نشرها على رجال الدرك الملكي،و ثانيا العمل على تفعيل التواصل الاستعجالي لتنوير الرأي العام الوطني بالمجهودات الجبارة التي يبذلها رجال حسني بنسليمان،و السير على نهج مديرية الادارة العامة للأمن الوطني في عهد مديرها عبداللطيف الحموشي ،و التي أصبحت جد منفتحة على وسائل الاعلام في كل صغيرة وكبيرة و متفاعلة مع كل ما ينشر على رجال الامن او ما يخص بعض الجرائم و المجرمين. خطورة العالم الافتراضي عالم افتراضي واضح وضوح الشمس لكنه خطير خطورة "الحرب" في نقل المعلومة،يؤثر بشكل مباشر على عقول الملايين عبر العالم،انه عالم لا حدود له قد يهزم الجيوش و قد يقود الى حرب باردة مع الدول ،و قد يحول مسار امم ،و يغير خرائط سياسية، قد يصنع الاحتجاجات و يقلب الانظمة ،و ينقل لنا شرائط لم يكن يتسنى لنا في يوم من الايام معرفة ما يقع،كل من اجل هذا أصبح على مختلف مصالح المملكة التفاعل على ما ينشر عليها و الرد بقوة من خلال الحجج و الحقائق و الضرب من حديد لكل من سولت له نفسه تشويه سمعة رجالتنا في مختلف المصالحان ثبتت براءتهم من الوقائع و الاحداث.
رفرفت الاعلام و رفعت صور جلالة الملك محمد السادس،صباح اليوم الجمعة (13 يناير 2017)،في مسيرة شعبية حاشدة شارك فيها اهالي قبيلة السجع و دوواير جماعة عين الشقف القروية التابعة لنفوذ إقليم مولاي يعقوب. خروج اهالي "السجع "الى الاحتجاج في يوم "جمعة الغضب" إنطاقا من محطة الاداء الطريق السيار الرئيسية بفاس صوب ولاية الجهة،و توجه المشاركين في مسيرة شعبية على طول أكثر من أربع كيلموترات،و امام زحف المحتجين ردت السلطات بإنزال لمختلف الوحدات و فيالق القوات العمومية،ليتدخل المستشار البرلماني عن حزب الاصالة و المعاصرة و ابن المنطقة حسن بلمقدم بثني المحتجين بالتراجع الى محطة الاداء خوفا من مواجهات أو تدخل أمني غير محسوب النتائج. و قال المحتجين و "نواب التراب" لفاس24،ان هدفهم من الخروج في مسيرة احتجاجية غاضبة و التي شاركت فيها جميع دواوير جماعة عين الشقف،هي ضرورة إيصال" نداء استغاثة "الى صاحب الجلالة الملك محمد السادس قصد التدخل لدى الجهات المسؤولة وخاصة مديرية شؤون القروية بوزارة الداخلية و مصالح وزارة التجهيز قصد التعجيل بأداء مستحقاتهم و تعويضهم عن الاراضي التي انتزعت منهم في إطار المصلحة العامة منذ عام 2007 لإنشاء الطريق السيار الرابط بين فاس ووجدة، فضلا عن اراضي اقتناها صندوق الايداع و التدبير و شركة "هولسيم". و اضاف نفس المتحدث،انهم لأكثر من 13 سنة و هم يواجهون المصير المجهول و اللامبالاة من طرف مختلف المصالح،التي قررت رفع "الفيتو" في وجههم و وضع ملفهم و شكياتهم برفوف مصالح وزارة الداخلية و التجهيز،رغم النداءات و الاحتجاجات المتتالية،و نوه مختلف المحتجين بالقرارات التي اتخذها جلالة الملك فيما يخص أراضي الجموع و ذوي الحقوق بالتعجيل بتعويضهم و حل مشاكلهم لدى مختلف المصالح المتداخلة. و في نفس السياق،قالت الجهات المسؤولة بعمالة إقليم مولاي يعقوب،ان ملف المحتجين وصل الى مراحله النهائية لدى العدالة،بعد ان قررت الساكنة رفع شكاية ودخول في دعوة قضائية من اجل الرفع من قيمة التعويض التي كانت 50 درهم ليتم مضاعفتها الى 100 درهم،و ان الملف قطع جميع المراحل و ينتظر ان يتم إحالته على وزارة التجهيز قصد التعجيل بصرف التعويضات و المستحقات. و يتهم المحتجين مدير الشؤون القروية بوزارة الداخلية بالوقوف وراء محنتهم الذي قرر تجميد الملف بمكاتبه،فيما الجهات المسؤولة بعمالة إقليم مولاي يعقوب تفاعلت مع مطالبهم عبر توجيه عدة مراسلات الى الجهات المختصة.

تابعونا على الفايسبوك