قضايا

13 أيلول 2017
239 مرات

كشفت الأبحاث والتحقيقات التي أجرتها عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية "بسيج"، مع المشتبه فيهم الستة المتورطين في تشكيل خلية إرهابية تنشط بين الناظور ومليلية، عن الوقوف على جرائم خطيرة كان الموقوفين منذ ستة أيام يخططون لها في سرية تامة، مستغلين تنقلاتهم بين المدينتين.

و قالت مصادر مطلعة، أن من ضمن المخططات الإرهابية للخلية المتشبعة بالفكر التكفيري الجهادي، تحديد أهداف أولية تجلت أساسا في الهجوم على ثكنة عسكرية للإستيلاء على الأسلحة النارية قصد توفير الذخيرة الحربية للبدء في الهجوم على المؤسسات والشخصيات المستهدفة.

ومن بين المشتبه فيهم الموقوفين، المسمى "أ.ح"، الذي يعد المنسق الفعلي للعصابة الإرهابية، إذ كفر المؤسسات الوطنية وخطط بمكر لإستغلال حراك الحسيمة ذي المطالب الاجتماعية، من أجل القيام بأعمال انتقامية تحت لواء داعش.

واضافت المصادر ذاتها، أن الأبحاث أظهرت أن المنسق الفعلي خطط لإستغلال توتر الحسيمة لتحقيق الأهداف الداعشية التي سطرتها الخلية ومن ضمنها، تصفية عسكريين ورجال أمن إسبان بمليلية، واغتيال شخصيات عمومية، إضافة إلى ارتكاب أعمال إرهابية في حق الأجانب رعايا البلدان المنضوية تحت لواء التحالف الدولي ضد داعش.

وتوصلت التحقيقات بأن زعيم الخلية تدرب على صناعة المتفجرات من خلال إطلاعه على وصفات إعدادها، كما أنه وضع ضمن استراتيجيته التقتيلية استعمال الأسلحة النارية والبيضاء في عملية قطع رؤوس الضحايا.

وفي نفس السياق، فقد تأكد للمحققين أن جنوح أفراد الخلية إلى العنف، اتضح أكثر من خلال مداومة المتهمين "ب.ب" و"ه.م.م" و"م.ب"، على مشاهدة شريط فيديو تم حجزه بمنزل عائلة المتهم الأخير، يتضمن عمليات قطع رؤوس وإحراق ضحايا نفذها مقاتلو داعش في سوريا والعراق.

وأكدت الأبحاث مع المتهمين أيضا، أن المشتبه فيه المسمى "ه.م.م" قلد عملية قطع الرؤوس في مشهد تمثيلي استعان فيه بشقيق أحد ضيوف أعضاء هذه الخلية الذي مثل دور الرهينة.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن أفراد الخلية سبق لهم أن اجتمعوا بناد للأنترنيت، يملكه أحدهم، وناقشوا الإمكانات المتاحة لزعزعة إستقرار المملكة، حيث خلصوا إلى وضع أهداف نشاطهم الإجرامي، من ضمنها ثكنة عسكرية وعونا سلطة، إضافة إلى بعض عناصر حفظ النظام بغية تجريدهم من أسلحتهم الوظيفية.

و علم، أن أفراد الخلية الداعشية استغلوا تنقلاتهم لأداء صلاة الجمعة بالمساجد الموجودة في حي "كامايو" و"طوسوليرو" بمليلية من أجل عقد اجتماعات سرية للتجنيد بتنسيق مع شركائهم الإسبان من أصول مغربية، وضمنهم "ب.ب" الذي اعتقلته المصالح الأمنية الإسبانية بمليلية و"ه.م.م" المقيم بالمدينة نفسها والذي جرى توقيفه بمنزل أصهاره بمنطقة بتي شيكر بالناظور.

وكان المتهمون الستة، يداومون الإبحار في عالم الأنترنيت من أجل الإطلاع على مجموعة من الكتب والمراجع ذات الطبيعة الجهادية المتطرفة، والتي تعمل الأجهزة الإعلامية لداعش على نشرها بشكل واسع عبر الشبكة العنكبوتية، قبل أن ينطلق التخطيط فعليا للإنضمام إلى التنظيم الإرهابي بعد مبايعة أفراد الخلية للمدعو البغدادي، والتفكير أولا في الإلتحاق بدولة الخلافة بسوريا والعراق بهدف الإستفادة من تجربة حربية لإستغلالها في مرحلة لاحقة للقيام بأعمال إرهابية بالمملكة المغربية، وهو ما توضحه المحاولة الفاشلة التي قام بها "أ.أ" في يونيو 2016 للسفر إلى بؤر التوتر.

و الجدير بالذكر ، فإن ثلاثة من أفراد الخلية نظموا نزهة إلى شاطئ بجماعة بني شيكر ليسجلوا شريطا عن طريق الهاتف المحمول يمجدون فيها "داعش" ويعلنون ولاءهم لخليفة التنظيم الإرهابي، معبرين عن استعدادهم للموت وفاء له.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)
07 أيلول 2017
266 مرات

يبدو ان صفحات "السيبة" على مواقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك و اليوتوب،اصبحت الملاذ الامن لبعض النشطاء لنشر أخبار وهمية ،و الغرض منها هو رفع نسبة التصفح و المتابعة،في محاولة جر المواطنين و ساكنة فاس الى مواكبة أخبارهم "الوهمية".

 

 و ارتباطا بصفحات "السيبة" و مواقع "الرداءة"  ،رد مصدر مطلع  عن الإشاعات والمزاعم التي نشرتها  إحدى الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، ونفت  فيها الجهات الامنية ، أن يكون شخصا عمد الى إنهاء مشوار حياته عبر الانتحار شنقا  بمدينة فاس بالقرب من السكة الحديدية بسبب احتجاجه على تمتيع مغتصب ابنته بالعفو الملكي بمناسبة عيد الأضحى المبارك،غير ان الخبر تم ترويجه على نطاق واسع و تناقله بشكل قوي من طرف بعض "المروجين" لمن في قلوبهم زيغ و حقد على المؤسسات.

و من وحي خيالها استطردت صفحات "السيبة" اخبارا مزيفة  ، فيما الابحاث الرسمية المنجزة من طرف مصالح أمن فاس اظهرت، أن الشخص الذي وضع حدا لحياته لم يكن متزوجا قيد حياته، ولم تكن له أية ابنة ضحية عملية اغتصاب، مشددا على أن هذه الدوافع مختلقة ومن وحي ناشريها.

 

واضافت الرواية الرسمية، أن الهالك البالغ من العمر 45 سنة، كان يعاني في حياته من تبعات مرض نفسي، تلقى على إثره علاجات بمستشفى الأمراض العقلية بفاس، وأنه حاول عدة مرات  وضع حد لحياته عن طريق الانتحار.

 

يشار أن صفحة "السيبة"  الفايسبوكية  وما أكثرهم بفاس كانت قد نشرت شريط فيديو لجثة الهالك، في خرق لأخلاقيات مهنة الصحافة والنشر، زاعمة بأن الهالك انتحر كرد فعل احتجاجي على منح العفو لمغتصب ابنته.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)
06 أيلول 2017
255 مرات

تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني اليوم الاربعاء، من تفكيك خلية إرهابية تتكون من خمسة (5) عناصر موالية ل "داعش" تم إيقافهم ببني شيكر نواحي مدينة الناظور.

 وذكر بلاغ لوزارة الداخلية أن من بين الموقوفين إسباني من أصل مغربي يقيم بمدينة مليلية، وذلك في إطار التعاون الأمني بين الأجهزة الأمنية المغربية ونظيرتها الإسبانية في مجال مكافحة الجرائم الإرهابية.

وأضاف البلاغ أن هذه العملية الاستباقية تزامنت مع قيام المصالح الامنية الاسبانية بمليلية بايقاف شريك آخر لعناصر هذه الخلية الارهابية، والتي أكدت التحريات بشأن أعضائها أنهم كانوا ينشطون في استقطاب وتجنيد شباب لفائدة "داعش" بالموازاة مع إشادتهم بالأعمال الوحشية التي ينفذها مقاتلوه سواء داخل او خارج الساحة السورية العراقية.

واضاف المصدر ذاته أن التحريات الأمنية كشفت أيضا أن افراد هذه الخلية خططوا لتنفيذ عمليات إرهابية نوعية بكل من المغرب وإسبانيا، حيث انخرطوا في عقد اجتماعات سرية ليلا إضافة لقيامهم باستعدادات بدنية وتدريبات على كيفية تنفيذ عمليات الذبح باستعمال أسلحة بيضاء.

ويأتي تفكيك هذه الخلية الإرهابية -يشير البلاغ - في ظل تصاعد حدة الخطر الإرهابي الذي يتربص البلدين وسعي "داعش" الى تكثيف عملياته خارج معاقله بكل من العراق وسوريا، من خلال تحريض مناصريه على تنفيذ المزيد من العمليلات الإرهابية.

وخلص البلاغ إلى أنه سيتم تقديم المشتبه فيهم الى العدالة فور انتهاء الأبحاث التي تجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)
24 آب 2017
637 مرات

أعدت لجنة تفتيش تابعة لوزارة التعليم العالي تقريرا وصف بالأسود بخصوص اختلالات ارتكبت في تدبير شؤون المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية »ENSA » بمدينة فاس، وذلك بناء على شكاية مجهولة توصلت بها الوزارة. وأكدت المصادر بأن الوزارة أوفدت المفتش العام إلى هذه المدرسة لإجراء بحث دقيق حول المعطيات التي تضمنتها هذه الشكاية، وإعداد تقرير مفصل حولها.

وتورد المصادر بأن التقرير الذي أنجز قد تطرق إلى تسجيل طالبين من عائلة مدير الوكالة المستقلة للماء والكهرباء »RADEEF » بالمدينة في هذه المدرسة، بعدما قدما إليها من مدينة أخرى، مع العلم أنهما لا يتوفران على الشروط المطلوبة. وطبقا للمصادر، فإن الإدارة تورطت في إعادة تسجيلهما للمرة الثانية رغم أنهما رسبا في السنة الدراسية وذلك تحت ضغط مسؤول رفيع المستوى.

واضطرت مديرة المدرسة أمام هذا التقرير الأسود إلى تقديم استقالتها. وأشارت المصادر إلى أن المفتش العام للوزارة قد وضع التقرير الذي أعده بين أيدي الوزير المكلف، لاتخاذ المتعين.

وتعتبر المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية من المدارس محدودة الولوج. ويستدعي التسجيل فيها الحصول على نقط متميزة، وإيداع الملفات التي تخضع للانتقاء بناء على المعدلات. وبعد ذلك، يجتاز الطلبة المنتقون لإجراء امتحانات الدخول.

ترقبوا في القصاصة المقبلة تقريرا حول الخطأ المهني الجسيم و خروقات المديرة.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)

تابعونا على الفايسبوك