رئيس جماعة عين تاوجطات المنتمي الى العدالة و التنمية امام قاضي التحقيق و بنكيران يتستر على الفضيحة بتجميد عضويته داخل الحزب

22 تشرين1 2017

ينتظر أن يحال غدا الاثنين (23 أكتوبر 2017)،حوسة عزيزي رئيس جماعة عين تاوجطات التابعة لإقليم الحاجب و الواقعة على مشارف فاس،على أنضار قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بمكناس بسبب الشكاية الموجهة اليه من طرف اغلبية المجلس و التي تتهمه فيه بهدر المال العام و عقد صفقات مشبوهة و الغدر في تأسيس شركة لابنه للاستفادة من أموال الجماعة و الحصول على صفقات الشركات التي تنشط بالمنطقة تحت ذريعة الضغط و العرقلة،و محاولة السطو على علامة تجارية و الغدر و التحايل باستعمال اسم شبيه لشركة عملاقة متخصصة في تدبير النفايات على الصعيد الوطني و الافريقي.

و امام التهم الموجهة الى عزيزي حوسة رئيس الجماعة،و بعد قرار قاضي التحقيق بإصدار أوامر انتقال فرقة خاصة من الشرطة القضائية الى منزله بعين تاوجطات في الايام الماضية من أجل تنفيذ مقرر قضائي بسحب منه جواز السفر و إغلاق الحدود في وجه و منعه من السفر الى الخارج شأنه شأن نجله المتورط في تأسيس شركة رغم أن والده يدبر شؤون الجماعة كرئيس لها و ان القانون يمنعه من ذلك ومن الاستفادة من الصفقات كيفما كانت نوعها داخل نفوذ جماعة عين تاوجطات.

و تدخلت قيادة حزب العدالة و التنمية بعد قرار قاضي التحقيق متابعته بالتهم الموجهة اليه، في محاولة التستر على فضائح حوسة عزيزي من خلال التملص منه و إعلان تجميد عضويته داخل المكاتب المحلية و الوطنية الى حين بث العدالة في ملفه نهائيا.

و ينتظر غدا ان تقرر العدالة لدى المحكمة الابتدائية بمكناس،بإصدار قرار إحالة رئيس جماعة عين تاوجطات  رفقة نجله على قسم الجرائم المالية لدى محكمة الاستئناف بفاس و التي لها الصلاحية للبث في القضايا التي تتعلق بهدر المال العام و الفساد في تدبير اموال و مرافق عمومية.

و تتجه اغلبية و المعارضة الى إعلان سحب الثقة من حوسة عزيزي كرئيس لجماعة عين تاوجطات و مطالبة وزارة الداخلية باستصدار قرار عزله بشكل استعجالي و تجميع النصاب القانوني لانتخاب رئيس جديد و العمل على متابعة حوسة امام العدالة.

 

 

 

تابعونا على الفايسبوك