الاعلام العمومي تحت أعين قضاة المجلس الاعلى للحسابات

03 كانون2 2018

يعيش عدد من المسؤولين بالقطب العمومي فترة صعبة في انتظار نتائج افتحاص قضاة المجلس الأعلى للحسابات.

و قالت مصادر إعلامية، أن قضاة المجلس الأعلى للحسابات، وقفوا عند كل الجزئيات والتفاصيل بشأن الأعمال المدبلجة التي غالبا ما يتم التأكيد أنها تحقق نسب مشاهدة عالية، كما أنها باتت تحتل مكانة مهمة في خريطة البرامج. علما أن القناة الأولى لا تقوم ببرمجة أعمال الدبلجة، التي تبث في قنوات أخرى.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن جطو مضى على ترددهم بشكل يومي على مقر الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون حوالي ستة أشهر، ولا يزالون يفتحصون مختلف الملفات، لم تكن متوقعة، يمكن أن تصدر عنها بعض القرارات.

ومن بين الملفات الخاضعة حاليا للتمحيص والتدقيق من قبل قضاة جطو، ما يتعلق بمختلف القطاعات والأقسام التابعة لقنوات وإذاعات القطب العمومي، ومنها تمديد العقود مع شركات الإنتاج دون غيرها، والتي في إطارها تم الكشف عن استفادة شركتين للإنتاج بنسبة مهمة من صفقات الإنتاج في إطار نظام طلبات العروض وبشكل مستمر بإحدى القنوات التابعة للقطب العمومي، وذلك منذ 2013، بينما يتم إقصاء شركات أخرى.

 

تابعونا على الفايسبوك