انطلاق جلسات محاكمة سائح فرنسي مغتصب طفلات المدينة العتيقة بفاس وسط احتجاجات عارمة

11 كانون2 2018

احتشد العشرات من الفعاليات الجمعوية و عائلة الطفلات ضحية "البيدوفيل" الفرنسي،امس الاربعاء(10 يناير 2018)،وذلك تزامنا مع تقديم المتهم امام العدالة بمحكمة الاستئناف بفاس.

و  مع  إنطلاق محاكمة "البيدوفيل" الفرنسي المتهم بممارسة الجنس مع طفلات ينحدرن من المدينة العتيقة بفاس،داخل محل للخياطة،رفع المحتجين شعارات قوية تطالب من خلالها بتشديد المراقبة على السياحة الجنسية ،فيما ذهبت جمعيات الى مطالبة العدالة ببتر "الخصيتين" للسائح المهووس جنسيا بطفلات فاس،و ذلك بعد أن قرر الاستقرار بالمدينة.

و علم ، ان السائح الفرنسي الذي كان يتجول بزقاق المدينة على متن دراجة كهربائية قدم امام العدالة بمحجوزات غربية و يتعلق الامر بقضيب اصطناعي كان يستعمله في ممارسة الشذوذ الجنسي مع الطفلات تحت تأثير أشرطة أفلام "الخلاعة" .

و ينتظر ان يتم تقديم "البيدوفيل" الفرنسي في الايام القادمة على العدالة بعد أن تقرر تأجيل المحاكمة و إحالته رهن تدابير الاعتقال الاحتياطي على السجن المحلي زليلك.

وفي السنوات الاخيرة اهتز المغرب لعدد من قضايا الاعتداء الجنسي على اطفال مما دفع بجمعيات حقوقية للمطالبة بتشديد العقوبات المنصوص عليها قانونا على هذه الجرائم وتعزيز مكافحتها للمعتدين.

وفي 2011 اصدر القضاء المغربي حكما بالسجن لمدة 30 عاما بحق الاسباني دانيال غالفان، بعد ادانته باغتصاب 11 قاصرا. ولكن في صيف 2013 اصدر في حقه عفوا ، مما ادى لموجة احتجاج عارمة.

 

 

 

 

تابعونا على الفايسبوك