هل ستتدخل اللجان المركزية لوزارة الداخلية والمجلس الاعلى للحسابات للكشف عن خروقات غياب تصميم التهيئة لجماعة فاس

12 شباط 2018

 

اعترف عمدة مدينة فاس الازمي و مدير الوكالة الحضرية ضمنيا،ان تصميم التهيئة الذي سبق و أن تقدم به المجلس الجماعي الى الجهات المختصة برئاسة الحكومة قد تم رفضه ،مما يعني ان اللجان التقنية المكلفة بالتصميم تشتغل بالمقررات القديمة و التي تعود لعام 2008.

و  بعد أن اشتد الخناق على المجلس الجماعي لفاس،أدرجت نقطة رئيسية في جدول الاعمال الدورة الاخيرة لشهر فبراير ،تتعلق بمناقشة وضعية المدينة بدون تصميم تهيئة و دعوة المقاطعات الستة الى تحيين التصميم المرفوض و محاولة إدخال عليه بعض التغييرات الطفيفة،حتى تتمكن الجهات المختصة من رئاسة الحكومة ووزارة التعمير و الاسكان بالموافقة عليه أو رفضه للمرة الثالثة على التوالي.

و كان تصميم التهيئة الحالي المنتهي صلاحيته يشتغل به المجلس الجماعي الحالي منذ الانتخابات الجماعية لعام  2015 و التي بوأت حزب العدالة و التنمية برئاسة المجلس و الذي ظلت مصالحه التقنية و بمباركة الازمي ترخص لعدة تجزئات و مشاريع جديدة بتصميم على طريقة الاثر الرجعي،مع العلم انهم لم يقدموا اي دراسات و تصورات جديدة ،و دخلوا على المرافق الادارية بالتوقيع بالتحفظ عن تركة شباط التي عجز الازمي الكشف عنها،رغم ما يقال انه ترك ملفات تحوم منها رائحة الفساد التدبيري.

و امام عجز المجلس الجماعي في الكشف عن تصميم جديد للمدينة و الذي تم رفضه ولم يصدر في الجريدة الرسمية،ومع إدراج نقطة رئيسية في جدول الاعمال لذر الرماد في العيون في محاولة تحيين التصميم القديم،هل ستتدخل اللجان المركزية لوزارة الداخلية و الاسكان و المجلس الاعلى للحسابات للتحقيق في الرخص و المشاريع التي تم تسليمها خارج ضوابط تصميم جديد يراعي الحدود الترابية لجماعة فاس و يراعي المشاريع الكبرى و الرخص الاستثنائية التي تسلم للتجزئات الكبرى.

 

 

تابعونا على الفايسبوك