خرج العشرات من ساكنة حي بنذباب زوال أمس بعد صلاة الجمعة (28 يوليوز 2017)،في مسيرة احتجاجية غاضبة صوب ولاية الامن للمطالبة بتوفير الامن و الضرب من حديد على أيادي عتاة المجرمين بالأحياء السكنية التابعة للمنطقة الامنية الثالثة. و ردد المحتجين شعارات قوية على سبيل المثال "هادا عار هدا عار فاس في خطر"،و "الشعب يريد الامان"،و ذلك بعد ان جابوا مختلف الشوارع ووسط المدينة للوصول الى ولاية امن فاس . و تزامنا مع المسيرة الاحتجاجية المطالبة بتوفير الامن و العمل على محاربة الجريمة،ردت ولاية امن فاس بأن مختلف المصالح بالمنطقة الامنية الثالثة تمكنت من إيقاف 64 شخصا ، منهم 16 كانوا يشكلون موضوع مذكرات بحث وطنية أو محلية من أجل أفعال إجرامية متنوعة، من بينها السرقات بمختلف أنواعها، الضرب والجرح بالسلاح الأبيض، ترويج المخدرات، و إيقاف 48 شخص متلبسين بارتكاب جنايات أو جنح مختلفة بالشارع العام ، كالسرقات تحت التهديد بالسلاح الأبيض، بالعنف، و الخطف، ترويج المشروبات الكحولية بما فيها ( ماء الحياة)، ترويج المخدرات و استهلاكها،الضرب و الجرح بواسطة السلاح الأبيض، من بينهم 05 أشخاص من حاملي السلاح الأبيض بدون سند قانوني، من شأنه تهديد سلامة المواطنين. و في نفس السياق، و لارتباط استعمال بعض الدراجات النارية كوسيلة نقل لاقتراف السرقات، فقد تم وضع ما مجموعه 21 دراجة نارية بالمستودع البلدي، كونها لا تتوفر على الوثائق القانونية الخاصة بها و تخضع للبحث حول مدى استعمالها في ارتكاب جرائم سابقة. و يرتبط عودة مظاهر الجريمة الى أحياء فاس ،بسبب النقص الحاد في الموارد البشرية التي تواجه مهام جديدة في مناطق تعرف حراكا اجتماعيا،فضلا عن كون منطقة عين قادوس بنذباب هي في حد ذاتها تعيش على واقع إجتماعي خطير تنعدم فيه فرص الشغل و يتكاثر فيه الباعة "الجائلين و الفراشة"،و ان غالبية أهاليها تسكنهم افة الجريمة بسبب الهرم الاجتماعي للمنطقة .

بعث الملك محمد السادس، برقية تعزية ومواساة إلى أفراد أسرة اللاعب الدولي السابق، المرحوم عبد المجيد الظلمي، الذي اختاره الله إلى جواره أمس الخميس.

وأعرب الملك، بهذه المناسبة الأليمة، لأفراد أسرة المرحوم ولذويهم، ومن خلالهم لكافة أصدقاء الفقيد ومحبيه، وللأسرة الرياضية الوطنية، بصفة عامة، عن أحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة، داعيا الله تعالى أن يلهمهم جميل الصبر وحسن العزاء.

وقال الملك، في هذه البرقية، " لقد فقد المغرب بوفاته أحد أبرز اللاعبين في كرة القدم، المشهود له بعطائه الحافل خلال أزيد من عشرين سنة، سواء داخل نادي الرجاء الرياضي، أو في صفوف الجيل الذهبي للمنتخب الوطني، خلال السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي. فكان رحمه الله ، نموذجا للرياضي الكبير، بفنياته وتقنياته العالية، حتى لقب بالمايسترو، وبالالتزام والهدوء والروح الرياضية والتنافسية العالية" .

وأضاف الملك أن الظلمي الإنسان عرف كذلك بأخلاقه الحسنة وبتواضعه ورزانته. وهو ما جعله محط تقدير واحترام الجماهير الرياضية، داخل الميدان وخارجه، بل وكل المغاربة الذين عرفوه عن قرب أو تتبعوا مساره الكروي الحافل بالألقاب والمنجزات.

ومما جاء في البرقية أيضا " وإذ نشاطركم أحزانهم في هذا المصاب الأليم، الذي لا راد لقضاء الله فيه، مؤكدين لكم سابغ عطفنا ورعايتنا السامية، لنسأله عز وجل أن يتغمد فقيدكم العزيز بواسع رحمته وغفرانه، ويسكنه فسيح جنانه، وأن يجزيه الجزاء الأوفى على ما أسداه لوطنه من خدمات، وما قدمه بين يدي ربه من جليل الأعمال".

 

كشفت المندوبية السامية للتخطيط، أن 69,8 % من الأسر توقعوا  ارتفاعا في مستوى البطالة خلال 12 شهرا المقبلة في حين ترى 15,5 % منها العكس.

وحسب مذكرة إخبارية بخصوص نتائج بحث الظرفية لدى الأسر خلال الفصل الثاني من سنة 2017، فقد استقر رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ ناقص 54,3 نقطة، حيث عرف تحسنا سواء مقارنة مع مستواه المسجل خلال الفصل السابق أو المسجل خلال نفس الفصل من السنة الماضية، حيث سجل ناقص 64,9 نقطة  وناقص 69,0 نقطة على التوالي.

ومن جهة أخرى، اعتبرت 53,8 % من الأسر المغربية، خلال الفصل الثاني من سنة 2017، أن الظروف غير ملائمة للقيام بشراء سلع مستديمة في حين رأت 25,7 % عكس ذلك، حيث مازال هذا المؤشر سلبيا مسجلا ناقص 28,2 نقطة بعدما كان في مستوى ناقص 40,0 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 34,8 نقطة خلال الفصل الثاني من 2016.

 

في سابقة من نوعها التأمت  امس السبت  (15 يوليوز 2017)،شركة العمران و "جمعية إسعاد" و بدعم من السلطات المحلية لاقليم مولاي يعقوب ،في قافلة طبية موسعة تم استهداف من خلالها الطبقات المعوزة و فقراء منطقة رأس الماء و حي ازليلك و الانبعاث.

يوم كان حافل بتقديم العلاجات الطبية لمختلف المستفيدين و المستفيدات من ابناء المنطقة بإقليم مولاي يعقوب،و ذلك بمساهمة خيرة الاطباء بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني ،مع تخصيص وحدة طبية مجهزة بكل المعدات خصصتها سلطات العمالة من سياسة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي سبق و ان قام بتنزيلها صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

أكثر من 1000 مستفيد و مستفيدة،تم عرضهم على متخصصين في الامراض المزمنة كالسكري و الضغط الدموي ،فضلا عن تشخيص العشرات من الحالات التي تعاني من امراض القلب و الجهاز الهضمي و امراض الجهاز البولي و الكلي.

قسم الاطفال كان كذلك حاضرا في القافلة الطبية التي عرفت نجاحا كبيرا من خلال توافد مختلف السكان في نظام و انتظام لعلاج اطفالهم من بعض الامراض التي تظهر مع بداية العمر و خاصة التنفسية و الحساسية و الحروق الشمسية.

اما قسم التشخيص بالراديو الذي وفرته الوحدة الطبية المتنقلة ،فعرف إقبالا خاصة من فئات الرجال لتشخيص الامراض الباطنية،فيما العشرات النساء توافدن عن فحص ثديهن بالأشعة خوفا من مرض العصر الذي يلاحق نساء العالم ألا وهو سرطان الثدي.بالإضافة الى إجراء تحليلات مخبرية بعين المكان لمرض السكري.و قياس ضغط العين و البحث في مرض "الجلالة".

و كان الاهم في القافلة الطبية ،هو توزيع كميات مهمة من الدواء على مختلف المستفيدين من التشخيص الطبي و الذين قدمت لهم علاجات بعين المكان،مع العلم ان مختلف ساكنة المنطقة تعيش على عتبات الفقر حاول من خلالها كل المتدخلين إغلاق قوس بعض المعانات التي قد تصلهم الى العلاجات او لا تصلهم بمختلف مستشفيات فاس.

و يذكر ان القافلة الطبية التي نظمت أمس بالمركب الحضري النموذجي رأس الماء الذي سبق و ان سهر جلالة الملك محمد السادس على تدشينه في السنوات السابقة، و الذي يطمح من خلاله خلق حي صناعي و بناءا المئات من الوحدات السكنية الموجهة للطبقات محدودة الدخل،فضلا عن الاستراتجية التي نهجتها السلطات من خلال ترحيل اكبر حي صفيحي بالجهة و يتعلق الامر بحي ازليلك الذي ينتظر ان يتم القضاء على اخر "براكة" به في غضون الشهور القادمة و إعلان الاقليم مدينة بدون صفيح.

قافلة رأس الماء التي قامت بتنشيط فقراتها شركة العمران،تزامنت مع إطلاق نفس المؤسسة تخفيضا في كل منتجاتها وصل الى 20 في المئات في مختلف الوحدات السكنية و البقع الارضية و الوحدات التجارية التي يتم تدبيرها بالجهة،وذلك في محاولة في امتصاص هشاشة الساكنة و تشجيعهم على السكن في تجمعات عمرانية توفر لهم مختلف البنيات التحتية وغير ذلك من المرافق العمومية.

 

 

 

تابعونا على الفايسبوك