أعلنت مديرية الأرصاد الجوية الوطنية أن الحالة الجوية ستعرف، ابتداء من بعد غد الجمعة وإلى غاية يوم الثلاثاء القادم، تغيرا نتيجة اقتراب منخفض جوي بشمال المملكة وتسرب كتل هوائية رطبة وباردة، ستعطي أمطارا ابتداء من زوال يوم الجمعة بالنصف الشمالي للمملكة.



وأوضحت المديرية، في نشرة خاصة اليوم الأربعاء، أن هذه الأمطار ستكون عامة ومحليا معتدلة إلى قوية بالسهول الأطلسية الشمالية والوسطى ومرتفعات الأطلس، وسترافقها تساقطات ثلجية مهمة فوق مرتفعات الأطلسين الكبير والمتوسط والريف وكذا الهضاب العليا لشرق المملكة، خاصة يومي السبت والأحد، في المرتفعات التي يزيد علوها عن 1000م.

وأضافت أن هذا الاضطراب الجوي سيكون مصحوبا برياح معتدلة إلى قوية بشمال وشرق المملكة، في حين سيكون البحر هائجا إلى قوي الهيجان بالسواحل الأطلسية، حيث يمكن أن يتراوح علو الموج بين 5 و6 أمتار.

كما ستتميز الحالة الجوية، يضيف المصدر ذاته، بانخفاض محسوس في درجات الحرارة بالمناطق الداخلية، خاصة بمناطق الأطلسين الكبير والمتوسط والريف والسايس وهضاب الفوسفاط ووالماس وكذا المناطق الشرقية.

 

كشف كتابة الدولة المكلفة بالنقل، عن وجود ما قالت انه "خروقات" شابت عملية اجتياز امتحان الحصول على رخصة السياقة بمركز تسجيل السيارات بمكناس خلال الأيام الأخيرة.

وأفادت انه "تبين أن أكثر من 90 في المئة من المرشحين لا تتوفر فيهم الشروط القانونية المعمول بها".

وقررت كتابة الدولة بوزارة النقل، إعفاء المسؤولين عن هذه الخروقات وإحالتهم على التحقيق، واستكمال مجريات التحقيق للوقوف على كافة الاختلالات القانونية والمسطرية التي اعترت هذه العملية.

وأكد البلاغ  الذي توصلت به "فاس 24 "أنه سيتم إحالة الملفات على القضاء في حالة ثبت لديها وجود خروقات تستدعي متابعة قضائية. 

وأشارت إلى أنه "سيتم اتخاذ كافة التدابير الجزائية والانضباطية في حق المتورطين في هذه الخروقات وفق المقتضيات القانونية".

وجاء هذا القرار وفق نص البلاغ في إطار تتبع كتابة الدولة المكلفة بالنقل لسير امتحانات الحصول على رخص السياقة، حيث قامت، اليوم الثلاثاء 02 يناير 2018، بإيفاد لجنة إلى مركز تسجيل السيارات بمكناس قصد افتحاص وتدقيق الملفات المبرمجة.

وأفاد البلاغ أنه سيتم ابتداء من يوم الأربعاء 3 يناير 2018 الإعلان عن لائحة المرشحين لاجتياز الامتحان النظري، والذين تتوفر فيهم الشروط القانونية الجاري بها العمل.

 

لكل مواطن و أسرة هوايتها في توديع العام  2017الذي اصبح قديما مع حلول قدوم السنة الجديدة 2018،فمع تطور البينة الاجتماعية للمغاربة و علاقتهم بالوسائل التكنلوجية الحديثة و انغماسهم في مختلف المواقع الاجتماعية العابرة للقارات حتى سار للاحتفال معنى أخر.

احتفال المغاربة بالعام الجديد أو كما يحلو للجميع تسمية بلغة مولير "البوناني"،يتدحرج بين فئات المجتمع، من الطبقات الفقيرة و المتوسطة و البورجوازية و من عالم المجال الحضري الى المغرب العميق.

فاس 24 حاولت من خلال هذا التقرير تقريب العالم و ليس المغاربة فقط من طرق الاحتفالات "بالبوناني"،و التي يمكن اختزالها من التهييئ القبلي الى طلوع الفجر  و إغلاق العلب اليلية و تشتت الشباب و المحتفلين .

في قرى المغرب العميق لا معنى للاحتفال بالعام الجديد،أغلب الاسر لا تعرف "البوناني" و لا يهم يعرفون أي عام سيحل،فيما البعض الذي تعلم قليلا يمكنه مسايرة الموضة و لكن ذات محدودية،معظم الاسر في المغرب العميق لا تحتفل بقدر و لا   تتسمر امام التلفاز ،عكس البعض الذي نال من شضايا التحضر يتابع السهرات التي تبثها القنوات المغربية و العربية بمناسبة الاحتفال بقدوم العام الجديد،شأنهم شأن العديد من الاسر المغربية بالمدن ذات الدخل المحدود يقتصر احتفالها باستحضار الانتكاسات و أملها أن يأتي العام الجديد بالخير و البركة.

و تتفرق فقرات الاحتفال بالعام الجديد بالحواضر الكبرى المغربية،بلجوء أسر عديدة الى التسابق و التزاحم لشراء حلوة "العيد"،و التسمر امامها داخل المنازل و اعينهم على سهرات التلفاز و قضاء ليلة ب 50 درهم وفرت في زمن الازمة و القروض لشراء "الحلوى" و بعض المشروبات الغازية في محاولة توديع العام القديم و الدخول في تخيلات سيكولوجية الى حين انتظار قدوم منتصف الليل و استقبال "البوناني"،و من ثم الخلود الى النوم.

أما طائفة أخرى من العائلات المغربية و التي تبقى محدودة فالاحتفال عندها يأخذ معنى أخر بسمات عالمية،و ان أصحاب الحظوة من المجتمع البورجوازي و الذي له ارتباطات بالحداثة فالاحتفال يمر عبر مراحل متعددة بدعوة الاصدقاء و تهييئ المائدة بما لذ وطاب و عيش ليلة الغنج على تراقص الكؤوس و الموسيقى الصاخبة و  إنهاء "البوناني" بأفخم الفنادق و العلب اليلية.

شباب و شابات المغرب،و الذين تستهويهم ليلة "البوناني"،تنطلق احتفالاتهم بالمنازل و على نغمات تراقص الكؤوس،فيما طينة اخرى من الشباب فتكون عنده الليلة بمثابة الساعات التي يقضيها في تجرع المخدرات و الكحول كما تجرعه الزمن و لفضه المجتمع الى إنهاء ليلته على إيقاع حوادث سير إن كان يتوفر على سيارة أو استكمال احتفالاته داخل مخافر الشرطة .

فئة أخرى من الشعب لا تعرف معنى للاحتفال فهناك العائلات المحافظات تستلهم شيء قليل من الاحتفال و تبقى فقراته محتمشة ،فيما العائلات التي  تكون إيديولوجيتها متشددة فإنها تحرم الاحتفال بشكل قطعي و تبقى عندهم ليلة رأس السنة الميلادية مجرد وهم و ليست لهم اي علاقة بتخصيص وقت للاحتفال بالعام الجديد،و هي الفئة الاكثر انتشارا في المجتمع مع الفئة الاولى المحافظة.

 

 

قالت مصادر محلية لفاس 24،أن مسؤولا أمنيا يشغل منصب نائب رئيس مصلحة بولاية أمن  فاس،استشاط غضبا على زملائه  الاسبوع الماضي و لم يستصغي نقل نجلته على متن سيارة الشرطة في تدخل لرجال الامن بعد توصلهم بإخبارية شجار بين شابين على مستوى طريق إيموزار قرب مسجد يوسف بن تاشفين بحي الاطلس نتج عنه تجمهر العديد من المارة و المواطنين و خلف اختناقا في حركية المرور.

و اضافت المصادر ذاتها،أن المسؤول الامني استشاط غضبا فقدته لباقته اتجاه زملائه الذين كانوا يؤمون المداومة بالمنطقة الثانية،و هددهم بالانتقام منهم بسبب نقل ابنته على متن سيارة الشرطة،ضانا انه خارج القانون و أن مثله لا تسري عليهم قوانين المملكة،رغم البرقيات التي يبرقها المدير العام للامن الوطني الحموشي الى مختلف المصالح يحثهم بحسن السلوك و احترام الاخر و تطبيق القانون على الجميع كيفما كان مستواهم او رتبهم الادارية.

و في نفس السياق،فإن الشجار الذي اندلع بين الشابين بالشارع العام يرجح ان يكون على حساب نجلة المسؤول الامني،و أنه خلف تكسير أنف أحدهم و تهميش وجه الاخر كان كافيا لجمع العشرات من المتجمهرين لمتابعة أطوار الاقتتال بالشارع العام.

و علم ،ان المسؤول الامني و زملائه بالمداومة تبادلوا كلاما ناريا فيما بينهم بسبب عدم إستصغاء نقل نجلته كمعتقلة الى المنطقة الامنية الثانية،فيما يرجح أن يكون الملف قد طوي بين اطراف بعد أن تنازل كلا الطرفين.

و علم ،ان المسؤول الامني نفسه سبق له و أن أطلق عيارات نارية في إحدى الاماكن،عجل بتدخل الفرق الامنية  للبحث عن بقايا الرصاص غير أنهم لم يتمكنوا من العثور عليه ،مما يرجح فرضية إطلاق الرصاص بمكان خارج المدار الحضري لأسباب شخصية و ليست لها علاقة بالجانب المهني.

و يتجول المسؤول الامني على مدار السنة  بسيارة فارهة مرقمة بالخارج دون معرفة ان كانت خاضعة للتعشير أم ان صفته الامنية تخول له التجول بسيارة غير قانونية،و يعاين مرارا و تكرارا وهو يتوقف بمجموعة من الاحياء  و الدروب المنغلقة لانتظار من يهمهم علاقتهم الشخصية بالمسؤول الامني الذي تدرج بعد فراغ مصلحته ومغادرة الرئيس السابق.

تصرفات المسؤول امني تبقى شخصية ووحيدة عن باقي زملائه،و ذلك بعد أن أعلنت ولاية الامن فاس في شخص والي الامن عبدالاه السعيد الذي يشغل جاهدا لتنزيل إستراتجية المدير العام للأمن الوطني عبداللطيف الحموشي و الذي دعا الى ربط المسؤولية بالمحاسبة و الانهاء مع الشطط في استعمال النفوذ و السلطة لقضاء أغراض شخصية أو تجاوز قانون المملكة.

 

 

 

 

تابعونا على الفايسبوك