"إسعاد" و شركة العمران و سلطات مولاي يعقوب تنظم قافلة طبية لفقراء منطقة رأس الماء

16 تموز 2017

في سابقة من نوعها التأمت  امس السبت  (15 يوليوز 2017)،شركة العمران و "جمعية إسعاد" و بدعم من السلطات المحلية لاقليم مولاي يعقوب ،في قافلة طبية موسعة تم استهداف من خلالها الطبقات المعوزة و فقراء منطقة رأس الماء و حي ازليلك و الانبعاث.

يوم كان حافل بتقديم العلاجات الطبية لمختلف المستفيدين و المستفيدات من ابناء المنطقة بإقليم مولاي يعقوب،و ذلك بمساهمة خيرة الاطباء بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني ،مع تخصيص وحدة طبية مجهزة بكل المعدات خصصتها سلطات العمالة من سياسة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي سبق و ان قام بتنزيلها صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

أكثر من 1000 مستفيد و مستفيدة،تم عرضهم على متخصصين في الامراض المزمنة كالسكري و الضغط الدموي ،فضلا عن تشخيص العشرات من الحالات التي تعاني من امراض القلب و الجهاز الهضمي و امراض الجهاز البولي و الكلي.

قسم الاطفال كان كذلك حاضرا في القافلة الطبية التي عرفت نجاحا كبيرا من خلال توافد مختلف السكان في نظام و انتظام لعلاج اطفالهم من بعض الامراض التي تظهر مع بداية العمر و خاصة التنفسية و الحساسية و الحروق الشمسية.

اما قسم التشخيص بالراديو الذي وفرته الوحدة الطبية المتنقلة ،فعرف إقبالا خاصة من فئات الرجال لتشخيص الامراض الباطنية،فيما العشرات النساء توافدن عن فحص ثديهن بالأشعة خوفا من مرض العصر الذي يلاحق نساء العالم ألا وهو سرطان الثدي.بالإضافة الى إجراء تحليلات مخبرية بعين المكان لمرض السكري.و قياس ضغط العين و البحث في مرض "الجلالة".

و كان الاهم في القافلة الطبية ،هو توزيع كميات مهمة من الدواء على مختلف المستفيدين من التشخيص الطبي و الذين قدمت لهم علاجات بعين المكان،مع العلم ان مختلف ساكنة المنطقة تعيش على عتبات الفقر حاول من خلالها كل المتدخلين إغلاق قوس بعض المعانات التي قد تصلهم الى العلاجات او لا تصلهم بمختلف مستشفيات فاس.

و يذكر ان القافلة الطبية التي نظمت أمس بالمركب الحضري النموذجي رأس الماء الذي سبق و ان سهر جلالة الملك محمد السادس على تدشينه في السنوات السابقة، و الذي يطمح من خلاله خلق حي صناعي و بناءا المئات من الوحدات السكنية الموجهة للطبقات محدودة الدخل،فضلا عن الاستراتجية التي نهجتها السلطات من خلال ترحيل اكبر حي صفيحي بالجهة و يتعلق الامر بحي ازليلك الذي ينتظر ان يتم القضاء على اخر "براكة" به في غضون الشهور القادمة و إعلان الاقليم مدينة بدون صفيح.

قافلة رأس الماء التي قامت بتنشيط فقراتها شركة العمران،تزامنت مع إطلاق نفس المؤسسة تخفيضا في كل منتجاتها وصل الى 20 في المئات في مختلف الوحدات السكنية و البقع الارضية و الوحدات التجارية التي يتم تدبيرها بالجهة،وذلك في محاولة في امتصاص هشاشة الساكنة و تشجيعهم على السكن في تجمعات عمرانية توفر لهم مختلف البنيات التحتية وغير ذلك من المرافق العمومية.

 

 

 

تابعونا على الفايسبوك