"المفرقعات" تجتاح المؤسسات التعليمية و إستنفار في صفوف اولياء التلاميذ

28 أيلول 2017

مع انطلاق الموسم الدراسي الجديد بمدينة فاس ،عادت المفرقعات الى الانتشار بشكل واسع في صفوف التلاميذ و الوافدين على أبواب المدارس، مما تسبب في نوع من الهلع و الرعب في صفوف التلميذات و التلاميذ الذين لا تستهويهم الالعاب النارية و التي تشكل خطرا على حياتهم الخاصة.

و عاينت فاس24 تلاميذ و خارجين عن المؤسسات التعليمية يقصفون العابرين بالعشرات من "المفرقعات"،فيما بعض التلاميذ المشاغبين عمدوا الى رميها وسط الساحات المدرسية،مما عجل بالمسؤولين التربويين محاولة توقيف بعض المستهوين للالعاب النارية .

و أمام تنامي ظاهرة انتشار "المفرقعات" بأبواب و منافذ المؤسسات التعليمية أعلنت الاسر من أمهات و اباء الى إعلان حالة الاستنفار في مرافقة ابنائهم الى المدراس و العمل على انتظارهم وقت الخروج خوفا من ان يمسهم سوء من المشاغبين و المتربصين.

و تعرف بعض المدارس التربوية بفاس و خاصة بمحي الزهور مقاطعة سايس،توافد بعض "الخوارج" من القاصرين و الجانحين الى مداخل و معابر المؤسسات التعليمية في محاولة إستعراض العضلات بالأسلحة البيضاء و اعتراض سبيل التلاميذ و التلميذات و علامة التخدير بادية على محياهم.

و في نفس السياق،عرفت مؤسسة تعليمية خاصة زوال اليوم حالة إستنفار في صفوف الاداريين،فيما الرعب و الخوف كان مصير التلاميذ داخل حجراتهم بعد توارد إخبارية اعتراض بعض التلاميذ من طرف جانحين مدججين "بالأسلحة البيضاء كبيرة الحجم.

و طالب أولياء و اباء التلاميذ عبر "فاس24"،والي امن فاس بتحريك فرق خاصة لحماية المؤسسات التعليمية بسايس ،و العمل على تحريك فرق النجدة و الدراجين لملاحقة بعض القاصرين و المشاغبين و المتاجرين في الالعاب النارية و العمل على حجزها  حتى لا يكون اللعب بها يشكل خطورة كبيرة قد تضر حياة التلاميذ.

 

 

 

تابعونا على الفايسبوك