فضيحة: عمارة سكنية تنبت وسط الطريق و الزنيبر والي جهة فاس في سبات النوم العميق+ صور

09 تشرين1 2017

هي فضيحة كبرى ستهز عرش ولاية الجهة و الوكالة الحضريةو المجلس الجماعي لفاس و مقاطعة زواغة بنسودة،و ذلك بعد أن اصبح حديث ساكنة المدينة ينتشر بقوة عن الطرق القانونية التي تم تشييد بها عمارة سكنية  وسط مثلث طرقي بطريق عين الشقف.

العمارة السكنية التي شوهت معالم التعمير بطريق عين الشقف،يتم بنائها حاليا وسط الطريق و في المكان الذي كان هو مثلث طرقي يربط الطريق الرئيسية بطرق الاحياء المجاورة.

و استغرب متتبعين و فعاليات حقوقية و جمعوية عن الكيفية التي تم الحصول بها عن رخصة البناء،و كيفية شراء مثلث طرقي وتحويله لعمارة،فيما استنكرت الساكنة سكوت والي الجهة الزنيبر و مدير الوكالة الحضرية عن الجريمة التي يبدو فصولها  واضحة المعالم و المفاصل.

و مع فضيحة ظهور عمارة التي تشيد بمثلث طرقي،تظهر الارتجالية التي ينهجها مجلس المدينة و المقاطعات التابعة له و تكشف عن غياب التجربة في منح رخص البناء في أماكن غير صالحة للبناء و تهدد حياة الساكنة و العابرين،مع العلم ان الرخص يتم تسليمها من طرف لجان مكون من التعمير و السلطات المحلية و الجماعة الحضرية.

و أصبح من الضروري ان يخرج والي الجهة من مكتبه لتفقد الكارثة العمرانية التي نبتت وسط الطريق،و ان يحرك لجان تقصي لكشف الحقائق و من يقف وراء "مافيا العقار" التي تحاول الاجهاز عن الاخضر و اليابس في غياب تصميم التهيئة للمدينة و الذي مازال يراوح مكانه منذ عام 2008 بسبب رفضه من طرف الجهات الوزارية المختصة.

مصادر مجلس مدينة فاس،قالت لفاس 24 ان الجميع ساكت على الجريمة و الكل يحاول التستر عنها و عدم إنك شاف أمرها لدى وسائل الاعلام،و رجحت ان يكون صاحب المشروع مقرب من هيأة منتخبة.بعد ان تبين ان المشروع لا تربطه اي علاقة بمصلحة إدارية و بقدر ما هو مشروع سكني ضخمي وسط الطريق.

تابعونا على الفايسبوك