مليون مسافر عبروا على مطار فاس/سايس

30 تشرين2 2017
نظم المكتب الوطني للمطارات عصر اليوم الخميس(30 نونبر 2017)،حفلا مميزا حضرته السلطات المحلية و مختلف المصالح الخارجية و القنصل الفرنسي،و ذلك بتجاوز عتبة مليون مسافر خلال سنة . و يعد هذا الانجاز تاريخيا بالنسبة لمطار فاس/سايس الذي يصنف من بين المطارات الكبرى بالمملكة ،و ذلك بعد ان عرف في السنوات الاخيرة إضافة المحطة الثانية بموصفات عالمية و التي تم إفتتاحها من طرف جلالة الملك محمد السادس مع نهاية شهر ماي خلال العام الجاري. و بالمناسبة قال مدير مطار فاس/سايس نورالدين الغني،ان تجاوز عتبة مليون مسافر لأول مرة،تأتي مباشرة بفضل العناية الموولية و بعد أربعة اشهر من العمل الدؤوب و مباشرة بعد تدشين المحطة الجوية الجديدة من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس،و ان تبصر جلالته أعطى نتائج جيدة لا من خلال تحريك عجلة السياحة،وفضلا عن توافد شركات الطيران المدني على فتح أكثر من 15 خط يربط العاصمة العلمية بمختلف العواصم و المدن العالمية ،إضافة الى فتح خط داخلي جديد يربط بين فاس و مراكش. و في نفس السياق،فاز شاب تركي بجائزة المليون مسافر الذين عبروا بوابة مطار فاس/سايس،و في تصريح للفائز كشف انه يعبر المنطقة من أجل التوجه الى ضواحي بركان بمداغ للحضور لاحتفالات عيد المولد النبوي الشريف الذي يقام كل سنة بالزاوية البودشيشية بمداغ . و الجدير بالذكر ،فالمحطة الجديدة لمطار فاس /سايس التي إستقبل مليون عابر، رصدت له استثمارات بقيمة 471 مليون درهم، في سياق تفعيل التعليمات الملكية السامية الرامية إلى تمكين مدينة فاس من بنيات مطارية حديثة تستجيب للمعايير الدولية، بما من شأنه تعزيز صيتها العالمي، والاستجابة للنمو المضطرد في حركة نقل المسافرين، ومصاحبة الطفرة السوسيو- اقتصادية والسياحية التي تشهدها الجهة برمتها. كما يندرج في إطار برنامج الرفع من قدرات المطارات المنفذ من طرف المكتب الوطني للمطارات، والذي يتوخى في المقام الأول تعميم الملاءمة مع المعايير الدولية في مجال سيولة حركة النقل الجوي، والسلامة الجوية، والأمن وجودة الخدمات بالمطارات. وقد همت أشغال توسعة مطار فاس- سايس، على الخصوص، بناء محطة جديدة بمساحة إجمالية قدرها 28 ألف متر مربع، وتوسعة حظيرة الطائرات لاستقبال أربع طائرات إضافية، منها طائرة كبيرة الحجم، وتهيئة مسلك طرقي جديد للربط بالمدرج. وستتيح مختلف هذه الإنجازات الرفع من طاقة الاستقبال السنوية للمطار إلى 2,5 مليون مسافر عوض 500 ألف حاليا. ومن أجل الاستجابة المثلى لحاجيات وانتظارات المستعملين، المغاربة والأجانب، تم تزويد المحطة الجديدة بتجهيزات تكنولوجية متطورة تستجيب للمعايير الدولية المعمول بها في مجال السلامة والأمن وجودة الخدمات. كما تتميز بهندسة عصرية تتيح الاستغلال الأمثل للفضاءات من أجل تدبير سلس للمسافرين، إلى جانب توفير إضاءة طبيعية بفضل واجهات زجاجية على الجهتين المقابلتين للمدرج والمدينة، والتي تمنح المسافرين فضاءا داخليا جذابا. ويشكل تزيين وتأثيت هذه المحطة الجديدة مزيجا فريدا بين اللمسة الإبداعية الحديثة والبصمة التقليدية السائدة، ما يبرز مكانة الصانع التقليدي المغربي. كما يتم عرض تحف فنية مميزة من وحي إبداع فنانين مغاربة ذائعي الصيت، والتي تجسد الفن المغربي في كامل تنوعه وتعدد روافده، لتحكي عن مراحل تاريخية مختلفة، مذكرة المسافرين بأن الفضاء الذي يستقبلهم يحتفي بالثقافة والحداثة والإبداع. وتشتمل المحطة الجديدة لمطار فاس- سايس على بهو عمومي، وقاعة للإركاب، ومنطقة للتجارة معفية من الضرائب (ديوتي فري)، والمطعمة، وبهو للوصول، وفضاء للعب الأطفال. كما تضم مكاتب لمؤسسة محمد الخامس للتضامن مخصصة لتقديم النصح والمساعدة للمغاربة المقيمين بالخارج، وأبناك، ووكالات لصرف العملات، ومنطقة مخصصة لتسليم الأمتعة بها ثلاثة سلاسل متحركة، وموقف للسيارات يتسع ل 800 سيارة.. وهكذا، تضاعف عدد المسافرين الذين عبروا المطار بأزيد من ثلاث مرات في أقل من 10 سنوات، مرورا من 228 ألف و399 مسافرا في 2006 إلى 892 ألف و974 في 2016 بما يفوق طاقته الحقيقية (500 ألف مسافر)،الى أن تم فتح المحطة الجديدة و التي وصلت مع متم شهر نونبر من عام 2017 الى تجاوز عتبة مليون مسافر لأول مرة منذ تأسيسه عام 1960.

تابعونا على الفايسبوك