مجانية التعليم و التضامن مع طالب مقصي من التسجيل يخرج فصيل "القاعديين" الى وسط فاس للاحتجاج

07 كانون2 2018

رغم قساوة الطقس و الهبوط في درجات الحرارة، خرج فصيل طلبة النهج الديموقراطي مساء اليوم الاحد (7 يناير 2018)،الى الاحتجاج تحت الزخات المطرية بوسط مدينة فاس  بساحة فلورنسا مهد حراك الربيع العربي،و ذلك في خطوة و شكل نضالي اساسه التضامن المطلق و اللامشروط مع الطالب "زكريا أتخيرفة" الذي اقصي من التسجيل ومنع من متابعة دراسته الجامعية بقرار من كلية الحقوق ظهر المهراز.

و قالت مصادر طلابية من النهج القاعدي لفاس 24،ان الوقفة لم تكن مبرمجة و ان الطلبة نزلوا الى ساحة فلورنسا متفرقين من رحاب الجامعة ،و خاضوا وقفة احتجاجية حاشدة شاركا فيها المئات من الطلبة و الطالبات و مؤازرين من الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع سايس/فاس،و ذلك تزامنا مع النقاش و الغليان الشعبي حول قرار ضرب مجانية التعليم .

و اضافت المصادر ذاتها،ان ارضية الشكل النضالي الذي كان ناجحا بكل المقاييس جذب أنضار العابرين و المارين،يأتي ضمن ارضية نضالية انطلقت مع الدخول الجامعي الحالي،و التي تتمحور حول ضرورة تراجع عمادة كلية الحقوق عن قرارها و العمل على تسجيل الطالب "زكريا" لمتابعة دراسته الجامعية،مع العلم أنه دخل في اليوم 27 في الاضراب عن الطعام و الاعتصام داخل الكلية و ان حياته أصبحت مهددة ،و تظهر عليه شحوب في وجهه و يصعب عليه الوقوف و انه بدأ يفقد وزنه و يسير على نهج شهيد الحركة الطلابية " مصطفى المزياني" الذي لقى حتفه عام 2014 بسبب نفس المطالب و على نهج الاضراب عن الطعام الذي استمر أكثر من 70 يوما الى أن وافته المنية بسبب المضاعفات الصحية.

و في نفس السياق،رفع الطلبة شعارات قوية تطالب فيها الحكومة بالتراجع عن ضرب مجانية التعليم ،وذلك بعد القرار الذي تحاول حكومة العثماني فرضه مع الدخول الجامعي الجديد للموسم المقبل و الذي بمقتضاه سيتم فرض واجبات التسجيل و الانهاء مع مجانية التعليم العالي بعد ان فشلت منظومة "المخطط الاستعجالي" الذي صرفت من أجله الملايير  من مال الشعب.

نضالات الطلبة في الوقفة الحاشدة بوسط مدينة فاس و التي كانت خالية من إنزال أمني ،كانت مناسبة بحث رئاسة الجامعة و مديرية الاحياء الجامعية بالمغرب بالتراجع عن عملية خوصصة المطاعم للشركات العملاقات و التي يهمها الربح السريع في غياب وجبات" الجودة" التي لا تسمن و لا تغني من جوع متواصل .

مشكل النقل الحضري كان حاضرا في وقفة فصيل القاعديين الذي يقود نضالات الطلاب بجامعة محمد بنعدالله،إذ طالب المحتجين بتوفير خطوط مباشرة بين الاحياء التي تعرف كثافة سكانية و الحرم الجامعي،و العمل على وقف الزيادة في بطائق الانخراط و العمل على تطبيق القانون و إزالة الابواب الحديدية الدوارة بمدخل وخرج الحافلة صونا لكرامة الطالب و المعاق.

و عرفت الوقفة التي نظمت على شكل حلقية حاشدة،مداخلات قيمة لجموع الطلبة و كوادر القاعديين و لممثلي فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع سايس،و كانت مناسبة لاستحضار معاناة العشرات من الطلبة المعتقلين في قضايا سياسية عاشتها جامعة محمد بنعدالله سابقا مع الاعلان عن التضامن مع مختلف المناطق التي تعاني الاقصاء و التهميش و تعرف حراكا اجتماعيا بسبب مطالب مشروعة.

و علم ،ان الشكل الاحتجاجي الذي فجاء المسؤولين بفاس،انتهى في جو حضاري دون أن تسجل اي مناوشات و عاد الطلاب أدراجهم الى رحاب الحي الجامعي ظهر المهراز،فيما ظلت السلطات بمختلف تلاوينها تراقب الوضع الى حين انتهاء الوقفة و تفرقتها و مغادرة الجميع لموقع ساحة فلورنسا.

 

 

 

 

تابعونا على الفايسبوك