المجلس الاقليمي لصفرو يسخر أسطول آلياته لرفع الضرر عن الجماعات القروية التي تحاصرها الثلوج

08 شباط 2018

يقود امحمذ أزلماض رئيس المجلس الاقليمي  لصفرو تعبئة شاملة من خلال تسخير اسطول و آليات وكاسحات الثلوج   لرفع الضرر عن الجماعات القروية  المحاصرة،و المساهمة في فك العزلة عن بعض الدواوير  التي تعاني من جراء التساقطات الثلجية الكثيفة  و الانخفاض في درجات الحرارة التي تجتاح المنطقة منذ منتصف شهر يناير المنصرم ،و العمل على فتح الطرقات في وجه حركية المرور ،مع تيسير مرور المساعدات الى المناطق المعزولة.

و مع اشتداد التساقطات الثلجية و الظروف المناخية القاسية التي ضربت مجموعة من الجماعات القروية بإقليم صفرو،وضع أزلماض رفقة مكتب المجلس  مخططا إستعجاليا مع مطلع شهر فبراير الحالي من أجل فك العزلة عن الاهالي المحاصرة بالأعالي .

و بتنسيق مع السلطات المحلية  وعمالة إقليم صفرو ،خصص مركز للقيادة لمواكبة الجماعات القروية التي تحاصرها الثلوج،و ذلك من أجل تسخير المعدات المتوفرة لاختراق مختلف الدواوير  وربطها بالعالم الخارجي،مع العلم ان الاقليم يحتوي على مجموعة من الجماعات القروية عرفت جبالها تساقطات ثلجية كثيفة عمقت من محنة الساكنة ،مما عجل بالمجلس الاقليمي بتنزيل مخططا إستعجاليا لرفع الضرر  و فتح المعابر .

و في نفس السياق،خصص المجلس الاقليمي لصفرو في الايام الماضية مساعدات مهمة تتكون من الاغطية و المواد الغذائية الاساسية ،تم توزيعها على المتضررين و فقراء الاقليم وخاصة بجماعتي "تافجيغت وادرج"،فيما المجهودات تبذل مع سلطات العامل لتشمل باقي الجماعات بالإقليم.

يذكر ،ان المجلس الاقليمي لصفرو رفقة السلطات المحلية استشفوا إستراتجيتهم من خلال التعليمات الملكية الاخيرة و التي دعا فيها جلالة الملك محمد السادس الى الاستمرار في التجند والتعبئة وبذل المزيد من الجهود للتخفيف من الآثار السلبية لموجة التساقطات الثلجية والمطرية الكثيفة والانخفاض الحاد في درجات الحرارة التي تعرفها بعض عمالات وأقاليم المملكة،و إتخاذ جميع الاجراءات لفك العزلة عن المناطق المتضررة وتقديم الدعم والمساعدة للمواطنين بها.

 

وأمر  جلالته ،بمواصلة المجهودات عبر التعبئة الشاملة لجميع الوسائل اللوجستيكية والبشرية لتخفيف العبء عن ساكنة المناطق المعنية في مواجهة التداعيات الناجمة عن التقلبات المناخية وسوء الأحوال الجوية.

 

 

 

 

تابعونا على الفايسبوك