سكر و مخدرات و عربدة و زرع الرعب في صفوف ساكنة حي لعلو بالحي الهامشي بنذباب،هي سمات هالك لقي مصرعه أول امس الثلاثاء (26 دجنبر 2017) بعد أن  لعبت به الخمر و سقط من علو مرتفع من عمارة عشوائية بحي لعلو المجاور للحي الهامشي بنذباب  التابع لنفوذ المنطقة الامنية الثالثة .

و أمام هول الحادثة و تسجيل مصرع مواطن كان في حالة سكر متقدم،امرت النيابة العامة المختصة لدى محكمة الاستئناف عناصر الشرطة القضائية بولاية أمن فاس و الدائرة الامنية المداومة بالمنطقة الثالثة بفتح أبحاث موسعة و الاستماع الى الشهود و إفادات ساكنة حول كيفية سقوط الهالك،فيما تقرر إيداع الجثة بمستودع الاموات بالمستشفى الاقليمي الغساني قصد عرضها على التشريح الطبي،بعد ان توفرت قرينة الموت الغير الطبيعي و التعجيل بإرسال نتائج التشريح الى النيابة العامة المختصة.

و الجدير بالذكر،فقد عاش حي لعلو ببنذباب الشعبي في الساعات الاولى من فجر  أول أمس الثلاثاء صخب وضجيج خلفه الهالك الذي كان في حالة غير طبيعية،عجل بالساكنة طلب النجدة عبر الهاتف من مكتب الموصلات بولاية الامن و المنقطة الثالثة،مما استوجب التفاعل مع نداءات المواطنين و استدعي على عجل بإيفاد دورية للشرطة المداومة غير ان وصولها الى الحي لم تتمكن من العثور على الهالك الذي كان خلف وراءه الفوضى العارمة و اختفى عن الانظار .

و في نفس السياق،و بعد مرور وقت قصير من التدخل الاول لعناصر الشرطة،عاد الهالك الى نفس الحي و بدأ في زرع الرعب و تهديد الساكنة،استعجل للمرة الثانية بعد اتصالات متكررة من الساكنة المتضررة بعودة فرق النجدة المداومة في محاولة التدخل لتوقيفه و ثنيه عن أفعاله المشينة ،غير انه فظل الصعود الى الاعلى و حاول القفز بين العمارات،بالمقابل كانت الخمرة تعلب برأسه و التي  فقدته توازنه خلال محاولة الفرار من الدورية عجلت بسقوطه من شرفة إحدى العمارات،ليقوده صخبه الى الهلاك رغم تدخل سيارة الاسعاف و نقله الى اقرب مستشفى.

 

 

28 كانون1 2017
602 مرات

في سابقة من نوعها اصدرت المحكمة الادارية بفاس أول أمس الثلاثاء (26 دجنبر 2017)،حكما قضائيا ضد رئيس المجلس الجماعي العمدة الازمي  و الرئيس المدير العام لشركة "سيتي باص" المتخصصة في تدبير النقل الحضري ،بإزالة المعابر الحديدية التي تم سابقا تثبيتها عند مداخل ومخارج  حافلات النقل العمومي،و ذلك تحت طائلة 500 درهم كذعيرة يومية عن كل تأخير عن عدم التنفيذ.

حكم المحكمة الادارية بفاس الذي استقبلته الساكنة و خاصة فئة المعاقين و الطلبة بالترحاب ،وذلك بعد أن قرر أحد المعاقين برفع دعوة قضائية على الوزارات المختصة و رئيس المجلس الجماعي لفاس و المدير العام لشركة "سيتي باص"،يطالب فيها بإزالة الابواب الحديدية و احترام المبادئ الكونية للمعاق و تنفيذا لقرارات جلالة الملك محمد السادس الاهتمام بالأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة،و ليتأتى له ذلك من خلال الحكم على الفرقاء بدرهم رمزي للمطالب بالحق المدني و  على الاستعجال بإزالة معابر "الذل".

و خلال أطوار المحاكمة تقاذف محامي العمدة الازمي و رئيس مجلس الشركة المسؤوليات فيما بينهما،حول كيفية تثبيت الحواجز الحديدية التي هزت الرأي العام المحلي و دفعت بالطلبة و فئة المعاقين بالخروج الاحتجاج مرارا و تكرارا ،غير أن احتجاجاتهم قوبلت تسخير و طلب القوات العمومية من طرف عمدة فاس ووالي الجهة الزنيبر بقمع المتظاهرين و المطالبين باحترام الاتفاقيات الكونية التي صادق عليها المغرب ،و أن وضع حواجز حديدية بالأبواب يعد خرقا سافرا لدستور المملكة فيما يخص حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة .

و الغريب في الامر أن شركة "سيتي باص" المفوض لها تدبير قطاع النقل الحضري بفاس بعد دفع شركة الدولة الى الافلاس من طرف جهات معروفة كان لها النصيب الاوفر في الصفقة و الافلاس،سبق لمسؤوليها أن قدموا لوالي الجهة و العمدة الازمي خلال حفل تدشين مجموعة من الحافلات و التي كانت تتوفر على الولوجيات،غير ان الغريب في الامر و عدم اللامبالاة المسؤولين المحليين الذين تغاضوا عن ما شهدوه و دشنوه ،ليتم تعويض الولوجيات بقضبان فلاذية تقف في الابواب  و تمنع ذوي الاعاقة  و تهين الساكنة الاستفادة من تنقلات النقل الحضري،مما يظهر ان العمدة الازمي خارج تغطية مواكبة دفتر التحملات تاركا هو ومجلس شركات التدبير المفوض تعيث في الارض فسادا بعد ان تمكنت من انتزاع صفقات بملايير المال العام بدون حسيب و لا رقيب.

و امام عدم اللامبالاة المسؤولين باحتجاجات ذوي الاعاقة و الذين سبقوا لهم و أن قادوا احتجاجات صاخبة بباحة المجلس الجماعي و قرروا الاعتصام عند المدخل ،غير ان قدوم العمدة الازمي الى المجلس عجل به باستدعاء القوات العمومية لتشتيت المحتجين من ذوي الاحتياجات الخاصة،ليعقد معهم اجتماعا وصفه المحتجين باستعمال الازمي للغة الخشب و التعالي و  الخروج بنتائج سلبية و هروب المجلس من المسؤولية،شأنه شأن ذلك ما وقع بولاية الجهة التي لم تبالي بالاحتجاجات و مطالب السكان،الى أن جاء الحكم القضائي لاستصلاح أخطاء المسؤولين و الشركات التي تستنزف جيوب المواطنين دون تقديم خدمات ذات جودة أو كما متفق عليه في دفتر التحملات.

و الجدير بالذكر،سبق و أن إنتصر اليعقوبي والي جهة طنجة /تطوان   للمعاقين و لساكنة تطوان،بعد أن امر بإزالة حواجز حديدية من حافلات التي فوض لها التدبير المفوض لقطاع النقل الحضري و يتعلق الامر بشركة "فيتاليس"،و ذلك بناءا على تحقيقات واسعة أمرها الوالي رفقة عامل الاقليم،و التي كشف من خلالها على الاضرار  الناجمة عن إقامة المعابر الحديدية عند مدخل الحافلات 

 

 

 

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)
27 كانون1 2017
562 مرات

علمت فاس 24 من مصادر مطلعة،أن السلطات المحلية و اللجنة الصحية وعناصر الشرطة ،القت  القبض اليوم الاربعاء(27 دجنبر 2017)،على شخص يمتهن تجارة بيع "الصوصيط"  ويروج مأكولات غير صحية بحي المصلى قرب الملحقة الادارية اللويزات التابعة لنفوذ مقاطعة جنان الورد.

و اضافت المصادر ذاتها،ان السلطات تدخلت بعد إخبارية الساكنة التي تمحورت عن المأكولات التي تفتقد الى الجودة التي بيعها صاحب المطعم ،و الذي غالبا ما يعمد الى شراء بقايا الذبيحة السرية و يعمد الى ترويجها بعد إضافة اليها الملون، و  يرجح أن  يكون قد تسبب في حالة تسمم لمجموعة من الزبناء العابرين من أبناء المنطقة.

و في نفس السياق،امرت النيابة العامة عناصر الدائرة الامنية بحجز "الصوصيط" و جميع المأكولات و اعتقال صاحب المطعم و إبقائه رهن تدابير الحراسة اضلنظرية الى حين تقديمه امام انضار العدالة بالمنسوب اليه.

و تعيش العشرات من المطاعم بفاس على واقع تسخير و عرض  مأكولات غير صحية و التي اكتست طابع بيعها في الهواء الطلق على عربات مجرورة أو داخل مطاعم تفتقد الى المراقبة الصحية ،فيما يعمد العشرات من الجزارة الى امتهان الذبيحة السرية تحت اقبية مطاعمهم المنتشرة بالمدينة و هوامشها.

و علم ان بعض الصفحات الاجتماعية ،نشرت خبر اعتقال بائع "الصوصيط" الذي يستعمل فيه لحم الكلاب و انه متخصص في ذبحها ومرفقة بصورة "الكلاب مسلوخة" ،غير ان المصادر الرسمية نفت خبر الكلاب و ما رافقها من قصصات تفتقد الى المصداقية .

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)

فتح  الوكيل العام  لدى محكمة الاستئناف بمكناس بحثا قضائيا موسعا أمس الثلاثاء (26 دجنبر 2017)،و أمر عناصر الشرطة القضائية بالأمن الاقليمي بتوسيع الابحاث من أجل الوصول الى والدة رضيع جرى قتله عن طريق "الخنق" و التخلص من جثته في حاويات للازبال قرب مستوصف حي البساتين بمكناس.

و قالت مصادر محلية لفاس 24، ان جثة الرضيع التي يرجح ان يكون يبلغ حوالي ستة اشهر  تم اكتشافها من طرف مواطن يقطن بحي البساتين كان يهم برمي النفايات المنزلية غير انه تفاجأ في الساعات الاولى من صباح أمس من جثة و هي  داخل ثوب وكيس بلاستيكي مرمية بين الازبال المنزلية.

و اضافت المصادر ذاتها،ان عناصر الشرطة و سيارة الاسعاف هرولوا الى مكان الحادثة،فيما أمرت النيابة العامة المختصة بنقل جثة الرضيع الى  مستودع الاموات بالمستشفى الاقليمي محمد الخامس و عرضها على الطبيب الشرعي قصد تشريحها و تحديد ملابسات هلاكه و التي تبدو غير طبيعية ،فيما ينتظر توجيه عينات من حمضه النووي الى المختبرات المركزية المختصة في محاولة الوصول الى والديه.

و في نفس السياق،فعملية هلاك الرضيع خنقا يرجح أن يكون مدبرا من طرف  والدته التي يبدو انها سقطت في شرك الحمل الغير الشرعي، و خوفا من مصير ها ومصير الرضيع قررت مع نفسها وشركائها التخلص منه بطريقة نهائية و العمد الى خنقه و رمي داخل قمامة الازبال في محاولة التستر على الفضيحة و الجريمة.

 

قالت مصادر طلابية لفاس24، ان الطالب زكريا اتخيرفة اصيب أمس الثلاثاء(26 دجنبر 2017) ب حالة إغماء بسبب دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام وصل 16 يوما بعد أن حرمته عمادة كلية الحقوق من التسجيل.

و اضافت المصادر ذاتها،ان مسيرة طلابية حاشدة جابت أرجاء كليات ظهر المهراز و الحرم الجامعي و هي حاملة نعش فوقه الطالب المضرب عن الطعام،و ذلك في محولة إثارة قضيته للرأي العام و تنبيه رئاسة الجامعة للتدخل لتسجيل طالب غادر الدراسة السنة الماضية لظروف قاهرة و  عاد هذا الموسم للتسجيل لكن الارادة رفضت طلبه رغم انه يتوفر على باكلوريا عام 2015 و التي تسمح له بالتسجيل من جديد على غرار باقي الجامعات المغربية .

و في نفس السياق، يبدو ان الطالب عازم على في الدخول في إضراب مفتوح  و مبيت ليلي طويل الامد،و أن 16 يوما كانت كافية ليسير جسمه نحيفا و يفقد العديد من الكيلوغرامات من وزنه،و انه رفع شعار "الشهادة او التسجيل".

و يقود فصيل النهج الديموقراطي القاعدي بجامعة ظهر المهراز حملة واسعة على صفحات المواقع الاجتماعي خاصة "الفايسبوك" في محاولة التعريف بقضية الطالب المضرب عن الطعام و المحروم من حقه الدستوري في متابعة دراسته الجامعية،غير ان الادارة لم تبالي بملفه المطلبي و ظل الجميع يتهرب من الاجابة و المسؤولية .

و حذر فصيل النهج الديموقراطي القاعدي الجهات المسؤولة عن ما ستؤول اليه الوضعية الصحية للطالب و الذي يسير على نهج الطالب القاعدي الذي لقي حتفه مباشرة بعد نقله الى المستشفى الجامعي من المركب الجامعي الذي كان يخوض فيه إضراباع عن الطعام دام 72 يوما قاده الى الهلاك و مفارقة الحياة بعد ان كان يطالب الجهات الادارية بإعادة تسجيله بعد أن تمت تبرأته  في ملف مصرع الطالب كمال الحسناوي.

و تعيش كليات جامعة ظهر المهراز على صفيح ساخن بسبب الطالب زكريا اتخيرفة فيما الامتحانات على أبوا شهر يناير من العام المقبل،و ان الجميع اصبح يترقب الى ما ستؤول اليه اوضاع الطالب المضرب عن الطعام و الذي سقط لأول مرة مغميا عليه داخل رحاب كلية الحقوق التي كان يطمح في أن يسر فيها طالبا بشعبة الاقتصاد غير ان أقداره ستعجل بهلاكه غن تشبث بالإضراب من أجل انتزاع الحق الذي يأتي او قد لا يأتي .

 

 

 

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني أن عدد المستفيدين من الترقية بالإختيار برسم السنة المالية 2017 بلغ 8644 من مختلف الرتب والأسلاك، وذلك بنسبة مئوية ناهزت 46 % من المدرجين في جداول الترشيح للترقي.

وأوضحت المديرية، في بلاغ لها، أن هذه الترقية شملت 6292 موظفا ممن يعملون بالزي الرسمي، و2312 من العاملين بالزي المدني، علاوة على 40 من الأطر والموظفين المشتركين بين الوزارات والموضوعين رهن إشارة مصالح الأمن الوطني.

وأضاف البلاغ أن لجنة الترقي اعتمدت معايير وضوابط دقيقة تروم، أساسا، توسيع قاعدة المستفيدين في صفوف الرتب والدرجات الصغرى، والاعتماد على المردودية والكفاءة المهنية، فضلا عن مراعاة التحفيز الاداري والتخليق المؤسسي، وهو ما أفضى إلى تمكين 5756 موظفا من الترقية ممن هم مصنفين في رتب أقل من ضابط أمن في الزي الرسمي، و1499 ممن هو أقل من رتبة ضابط شرطة في الزي المدني.

وقد تضمنت نتائج الترقية بالاختيار برسم هذه السنة، يوضح المصدر ذاته، نسبا مئوية ومؤشرات قياسية مقارنة مع السنوات الماضية، بحيث بلغ عدد المستفيدين في سنة 2015 ما مجموعه 7469 مستفيدا بنسبة مئوية قدرها 41 في المئة مقارنة مع جدول الترقي، وفي سنة 2016 ناهز عدد المستفيدين 6067 بنسبة مئوية 36 بالمئة، مشيرا إلى أن هذه السنة عرفت الرفع من الحصص المالية المحددة، مما كان له تأثير إيجابي سمح بتوسيع قاعدة المستفيدين من جميع الرتب، وخصوصا الرتب الصغرى.

وخلص البلاغ إلى أن الإعلان عن الترقية بالاختيار يأتي في سياق احترام الآجال الزمنية التي كانت قد حددتها المديرية العامة للأمن الوطني، وكذا في اطار تدعيم الحوافز الإدارية الممنوحة لموظفي الشرطة، بما يسمح لهم بالنهوض الأمثل بواجباتهم والتزاماتهم في مجال توطيد أمن المواطنين وضمان سلامة ممتلكاتهم.

 

 

أعلنت المديرية العامة للضرائب، اليوم الثلاثاء(26 دجنبر 2017)، أن قانون المالية لسنة 2018 أقر الرفع من واجب التمبر الخاص بجواز السفر إلى 500 درهم، وذلك ابتداء من فاتح يناير المقبل

وأوضحت المديرية، في بلاغ لها، أنها وضعت رهن إشارة المواطنين تمبرين بقيمتين مختلفتين (300 درهم و200 درهم) يعوضان قيمة تمبر 500 درهم.

وأضاف البلاغ أنه يتعين "استعمال هذين التمبرين في آن واحد لاستكمال إجراءات الحصول على جواز السفر أو تمديد".

 

إهتزت كلية متعددة الاختصاصات بمدينة خريبكة مساء أمس الاثنين (25 دجنبر 2017) على وقع  إنتشار خبر  كالنار في الهشيم بين جموع الطلبة و الاداريين،يتعلق باغتصاب و إفتضاض بكرة طالبة تتابع دراستها بنفس الكلية من طرف شخص مجهول مازال في حالة فرار

و أفادت مصادر طلابية من داخل كلية خريبكة لفاس 24، أن طالبة تتابع دراستها الجامعية بالسنة الأولى بشعبة الدراسات العربية، تعرفت على شاب عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” والذي حل بالكلية حيث قصدا معا مرحاضا ليقوم بافتضاض بكرتها وتركها مدرجة في دمائها.

وأضافت المصادر ذاتها، أن الطالبة بدأت بالصراخ بعد أن أقدم الشاب على اغتصابها، ما دفع بعدد من الطلبة إلى الانتقال إلى مصدر الصوت، حيث وجدوا الفتاة مدرجة في دمائها، في حين أن الفاعل لاذ بالفرار إلى وجهة غير معلومة.

وتابعت المصادر نفسها، أن عناصر الشرطة القضائية حلت بالكلية، وباشرت تحقيقاتها، حيث استمعت للطالبة التي أكدت لهم أنها تجهل هوية الفاعل، وأنها كانت بصدد الدخول إلى مرحاض الكلية لينقض عليها ويقوم بافتضاض بكرتها بالقوة.

 

كان يوم الجمعة المنصرم اشد سوادا من الفحم الحجري الذي يستخرج من بطون ارض أهل الشرق و بالضبط قرب مدينة الجرادة،بعد انتشر خبر مقتل  أخوين من سكان المدينة (دعيوي حسين 30 سنة ودعيوي جدوان 23 سنة) هلكا تحت  الانقاض و ركام الصخور بعد أن انهار فوق رأسيهما بئر للفحم الحجري، حينما كانا ينقبان عن كيلوغرامات من الفحم الأسود بحثا عن لقمة العيش، فيما نجا زميلهما بأعجوبة من الموت. مع العلم أنه  لا يكاد يمر عام في مدينة جرادة (شرق المغرب) دون أن تخطف "مناجم الموت" عددا من أبناء المدينة اختناقا في أنفاقها المهجورة أو تحت صخور الآبار المحفورة أو بمرض السيليكوز، تاركين ورائهم زوجات مكلومة وأطفالا بدون معيل.

و امام هول الحادثة التي لحقت بالأهالي و هول الفاجعة و هم يشاهدون ويشاركون في إنتشال جثث الاخوين، قررت ساكنة المدينة و القرى المجاورة بالتوجه الى مستودع الاموات بالمستشفى الاقليمي لتنظيم وقفات احتجاجية تنديدا بالتهميش و الاقصاء الذي تعيشه المنطقة ككل،و زاد قوة الاحتجاجات الى منع مراسيم تشييع جثامين "شهداء الخبز الاسود"،الى حين إقرار السلطات المحلية بالتقصير اتجاه ساكنة،فيما ردت السلطات الاقليمية بإنزال أمني استمر ليومين،بالمقابل  كانت المدينة تغلي و تعيش على واقع المسيرات الغاضبة و الاهالي يشجبون ما يقع لفلذات أكبادهم،استمرت على مدار ثلاثة ايام الى أن تدخلت مصالح مركزية و هيئات منتخبة لعقد لقاء مع المحتجين أفضى بالسماح لدفن الضحايا يوم أمس الاثنين و مرت الاجواء هادئة دون ان يسجل أي مواجهات مع القوات العمومية التي كانت تؤم الجهة بأكملها تحسب من انتقال شرارة الاحتجاجات الى مدينة وجدة و المدن المجاورة.

و جاء غضب الساكنة القوي و خروجها الى الاحتجاج رغم الوفيات المتكررة على مدار السنة لشباب ضحوا من أجل حياتهم لاستجماع رغيف العيش اليومي الممزوج بسواد الفحم الحجري،الى كون أبناء المنطقة لا يستفيدون من خيرات معادنها و أنهم أجراء و عمال بثمن بخس لاستخراج أطنان المعادن التي تسيطر عليها مافيا و أباطرة معروفين بالمنطقة و الذين يتوفرون على رخص رغم قرار إغلاق مفاحم جرادة عام 1998 إستوجب من العدالة بفتح تحقيق موسع مع المتورطين،فيما ظل أبناء المنطقة يشتغلون في محاولة الاستمرارية وكسب الوقت اليومي،بعد ان تخلت الحكومات السابقة عن وعودها  بتحويل الجرادة الى أحياء صناعية و استقدام معامل للكرطون و الورق و مصنع للبطاريات و أخرى للأجور،غير كلام الحكومة ظل حبرا على ورق بعد أن تنازل الجميع و إقرار إغلاق المنجم الذي كان يشغل حوالي 6000 يد عاملة مغربية و 800 تقني ومهندس قادمين من أوروبا للسهر على استخراج الذهب الاسود.

حصيلة 19 سنة من إغلاق المناجم كانت ثقيلة على أهالي المنطقة،إذ قال متتبع للشأن المحلي و الجمعوي،ان حوالي 43 شابا قضوا نحبهم تحت أنقاض الفحم الحجري الذي ينهار عليهم،فضلا عن انتشار مرض خطير يضرب الجهاز التنفسي و يخلق الحساسية و أمراض الجلد و يتعلق الامر بمرض(السيليكوز) القاتل و الذي ينتشر عبر عملية استنشاق غبار الفحم داخل الاخبار التي تفتقد الى التهوية مما أصبحوا يواجهون "أبار الموت" المنتشرة بمحيط  جبال المدينة.

و يبدو ان العاصفة مرت بسلام على أهالي مدينة جرادة،غير انه أصبح من اللازم على الحكومة النزول الى المنطقة التي كانت تشغل حوالي 7000 شخص ،و ان قرار إغلاق مفاحمها تحولت الى مدينة تسكنها أشباح الموت اليومي،و كيف للحكومات المتتالية لم تفعل قرارات جلالة الملك محمد السادس الذي زار المنطقة عام 2001 ،و كانت هناك جهود للنهوض بالمدينة و القرى المجاورة لها عبر خلق فرص شغل جديدة و فتح معامل و مصانع تستفيد من المواد الاولية التي تزخر بها الجرادة.

 

 

 

 

قال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني أن "24 ألف دوارا في 2253 جماعة قروية بالمغرب يعاني من خصاص شديد من حيث البنيات التحتية والتزود بشبكة الطرق والماء الصالح للشرب والكهرباء".

وأضاف العثماني في جلسة الأسئلة الشفوية الشهرية التي عقدت مساء امس الاثنين(25 دجنبر 2017) بمجلس النواب، إن الحكومة بدأت العمل ببرنامج تنمية العالم القروي الذي يبدأ العمل به من سنة 2017 إلى سنة 2023 ، وأنه ينبغي التمييز بين برنامج تنمية العالم القروي وصندوق دعم وتنمية العالم القروي، لأن عمل البرنامج أوسع من عمل الصندوق.

وأشار العثماني، إلى أن الحكومة نحجت في تخصيص 8 مليار درهم لتقليص الفوارق المجالية بين الجهات، وتمكنت أيضا من فك العزلة على مجموعة من الدواوير عن طريق إنجازها وتشييدها لـ 1200 كلم من الطرقات في العالم القروي، كما أنها ربطت 330 دوار في 12 إقليم بشبكة الماء الصالح للشرب لفائدة ساكنة تصل إلى 127 ألف نسمة.

 

تابعونا على الفايسبوك